زعيم الحزب الحاكم يشيد باتفاق “الحل الوسط” حول ميزانية الإتحاد الأوروبي

قال زعيم الحزب الحاكم ،ياروسواف كاتشينسكي، في بولندا إن الحل الوسط الذي تم التوصل إليه في قمة الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي والذي يحد من استخدام العقوبات المالية هو كـ”السيف” الذي سيحمي البلاد من أي “هجوم” محتمل من جانب الاتحاد الأوروبي.

واشار كاتشينسكي يوم الإثنين إن مايسمى بـ”الحل الوسط” تم التوصل إليه للمصادقة على ميزانية قدرها 1.82 تريليون يورو (2.21 تريليون دولار) للفترة 2021-2027 وحزمة التعافي التي ستحمي المصالح الوطنية لبولندا وتؤمن حصة البلاد في أموال الاتحاد الأوروبي التي تحتاجها بشدة لتحقيق الانتعاش من أزمة الوباء.

وبموجب الاتفاق ، سيقوم الاتحاد الأوروبي بوضع مبادئ توجيهية دقيقة بشأن متى يمكن استخدام آلية مالية جديدة لقطع الأموال عن دولة في الاتحاد تنتهك المعايير الديمقراطية ، وما الذي يمكن أن يطلقها. علاوة على ذلك ، ستحتاج المحكمة العليا في أوروبا إلى التفكير في صلاحية المبادئ التوجيهية.

واشار كاتشينسكي في مقابلة مع صحيفة “جازيتا بولسكا “اليومية المحافظة “إن الصفقة تشبه السيف الذي سنكون قادرين على استخدامه في حالة وقوع هجوم ضدنا”، وتابع “بأن التسوية ضمنت سيادة بولندا وموقعها في الكتلة وعزز ميزانيتها”.

احتجت بولندا وبولندا ، وهددتا بروكسل باستخدام حق النقض(الفيتو) ضد الخطة المالية ضمن آلية ربط ميزانية الاتحاد الأوروبي للسنوات المتعددة القادمة بسيادة القانون .

من المقرر أن تتلقى بولندا حوالي 770 مليار زلوتي (173 مليار يورو) من ميزانية الاتحاد الأوروبي.

وقال وزير الشؤون الأوروبية ، كونراد شيمانسكي ، إن الصفقة ستمنع الاستخدام “التعسفي والسياسي” لسحب التمويل كوسيلة للضغط على دولة عضو.

وقال “هذا وضع استثنائي تم حله بإجراءات استثنائية”.

وقال إن بولندا “ليس لديها طريقة أخرى سوى الدخول في هذا الصراع” بشأن الآلية المالية والحصول على اتفاق واضح.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة