fbpx

كيف ستحتفل بولندا بـ”عيد الغطاس” وسط قيود الوباء؟!

يحتفل المسيحيون في 6 كانون الثاني/يناير ، بعيد الغطاس ( احتفال دينى مسيحى بذكرى تعميد المسيح فى نهر الأردن) وهو عطلة رسمية في بولندا.

لذلك ، سيتم إغلاق المتاجر ، أو من المسموح للمتاجر أن تعمل شريطة أن تكون بإدارة المالك.

ويهدد من يخالف أحكام الحظر التجاري فى العطلات الرسمية بغرامة مالية يتراوح قدرها من 1000 الى 300 الف زولتي.

في هذا اليوم يتم الاحتفال عادة بتنظيم مواكب للملوك الثلاثة في العديد من المدن البولندية، أما هذا العام ، بسبب قيود الوباء ، سيكون للاحتفال طابع مختلف عن المعتاد، كما ستنتقل معظم الأحداث إلى الإنترنت.

يُطلق على “عيد الغطاس”عدة أسماء منها عيد تعميد المسيح، وعيد الظهور الإلهي، وعيد الابيفانيا، وعيد اللقان، وعيد برامون.

إن احتفال عيد الغطاس ، هو أحد الأعياد الستة التي يتم الاحتفال بها في الكنيسة في بولندا ،غير أيام الأحد.

في بولندا، يتّسم عيد الغطاس بأخذ الطباشير – إلى جانب الذهب والبخور واللّبان – ليبارك في القداس، وتعود الأسر إلى المنزل ومعها رسائل مكتوب عليها “+K+M+B” تليها الأرقام الأخيرة من السّنة، وتعلّق على رأس كل باب في المنزل.

تشير هذه الحروف إلى أسماء الحكماء الثلاثة، كما جاء في التقليد – Kacper و Melchior و Balthazar – وهي أيضًا اختصار للعبارة اللّاتينية “Christus mansionem benedicat” والّتي تعني “المسيح يبارك هذا البيت”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة