fbpx

الرئيس البولندي يدين اعتقال المعارض الروسي العائد من ألمانيا أليكسي نافالني

اعتقلت السلطات الروسية، أليكسي نافالني (44 عاما)، وهو ناشط معارض روسي ، فور وصوله لمطار شيريميتييفو بموسكو قادما من ألمانيا ،فيما تم السماح لزوجته بالعبور.

و أدان القادة الأوروبيون بالفعل تصرفات الأجهزة الروسية في هذا الشأن ، بمن فيهم الرئيس البولندي أندري دودا الذي علق على اعتقال الناشط المعارض الروسي على تويتر ، قال: “تصرفات السلطات الروسية تجاه أليكسي نافالني يجب أن تكون لها عواقب على علاقات المجتمع الدولي مع هذا البلد”،وتابع “نيابة عن بولندا – عضو مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ، أناشد من أجل التضامن الدولي في هذا الوضع” .

وطالب رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي باطلاق سراح المعارض الروسي حيث نشر على تويتر:

“اعتقال أليكسي نافالني محاولة أخرى لترهيب المعارضة الديمقراطية في روسيا،إن رد الفعل السريع والصريح على مستوى الاتحاد الأوروبي ضروري. احترام الحقوق المدنية هو أساس الديمقراطية. أناشد السلطات في روسيا إطلاق سراح المعتقل على الفور”.

وأبدى وزير الخارجية البولندي زبيغنيف راو تضامنه مع المعارض الروسي وطالب باطلاق سراحه على الفور ونشر على تويتر باللغتين الإنجليزية و الروسية :”أدين بشدة اعتقال نافالني وأعتمد على إطلاق سراحه على الفور. أعبر عن تضامني مع جميع الروس القريبين من المثل العليا لزعيم المعارضة الروسية المعتقل أليكسي “.

وبررت سلطات السجون الروسية اعتقال نافالني، لدى وصوله إلى موسكو،بحجة أنه انتهك خلال إقامته في ألمانيا في الأشهر الأخيرة شروط عقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ صدرت بحقه العام 2014.

وأورد بيان لسلطات السجون أن نافالني “سيبقى معتقلا إلى أن تتخذ المحكمة قرارا” في شأنه.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة