fbpx

بولندا تعرب عن “خيبة أمل كبيرة”بعد انسحاب روسيا من معاهدة الأجواء المفتوحة

أعربت وزارة الخارجية البولندية يوم الاثنين عن خيبة أملها إزاء إعلان روسيا انسحابها من معاهدة الأجواء المفتوحة ، التي وصفتها بأنها عنصر مهم في “الهيكل الأمني ​​الأوروبي”.

كما وصفت وزارة الخارجية المعاهدة ، التي تسمح برحلات مراقبة غير مسلحة فوق الدول الموقعة ، بأنها تساهم في بناء الثقة والشفافية فيما يتعلق بالنشاط العسكري.

وجاء في بيان صدر الاثنين أن “وزارة الخارجية تعرب عن خيبة أملها إزاء إعلان وزارة خارجية روسيا الاتحادية عن بدء الإجراءات المحلية للانسحاب من معاهدة الأجواء المفتوحة”.

وأشارت الوزارة إلى أنه “في الآونة الأخيرة ، شهدنا عدم رغبة الاتحاد الروسي في التعاون واتخاذ خطوات ملموسة لضمان الامتثال لنص وروح المعاهدة. وقد منع موقف الاتحاد الروسي ، من بين أمور أخرى ، قرار قضية القيود غير القانونية المفروضة على الرحلات الجوية فوق منطقة كالينينغراد. في النصف الثاني من عام 2020 ، صعّد الاتحاد الروسي مطالبه ، رافضًا فرصة الدخول في حوار بناء حول معاهدة الأجواء المفتوحة “.

وأضافت الوزارة أن بولندا لا تزال مقتنعة بقيمة الحد من الأسلحة بشكل فعال ، مؤكدة أن الامتثال الكامل لجميع الدول لجميع التزاماتها المتعلقة بتدابير الشفافية والتحقق أمر أساسي في هذا الصدد.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية ، الجمعة ، انسحابها من معاهدة الأجواء المفتوحة لتنظيم حركة الطيران غير الحربي،و التي تسمح بتحليق طائرات استطلاع غير مسلحة في أجواء عشرات الدول المشاركة فيها.

وأشارت موسكو إلى أن هذه الخطوة تأتي ردا على إنسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية العام الماضي عام 2020..

تم التوقيع على معاهدة الأجواء المفتوحة في أذار/مارس 1992 ودخلت حيز التنفيذ بعد عشر سنوات في 2002،و وقع عليها 27 دولة من دول حلف شمال الأطلسي ودول حلف وارسو السابقة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة