fbpx

الخارجية البولندية تستدعي السفير الروسي على خلفية طرد دبلوماسيين أوروبيين

اصدرت وزارة الخارجية البولندية يوم الجمعة بياناً تعبر فيه عن قلقها من طرد روسيا دبلوماسي بولندي واعتباره “شخصاً غير مرغوب فيه على أراضيها”.

جاء في البيان “تلقينا بقلق معلومات مفادها أن السلطات الروسية تعتبر الدبلوماسي البولندي الذي يعمل في القنصلية العامة لجمهورية بولندا في سان بطرسبرج شخصية غير مرغوب فيه “.

أبلغت وزارة الخارجية في موسكو يوم الجمعة طرد ثلاثة دبلوماسيين من الاتحاد الأوروبي ” السويد وبولندا وألمانيا ” من أراضيها لمشاركتهم في تظاهرات غير مرخصة ،وتم اعتبارهم أشخاصاً غير مرغوب فيهم وعليهم مغادرة الأراضي الروسية في أقرب وقت.

وجاء في بيان الخارجية الروسية، المنشور على موقعها: “تم استدعاء سفير مملكة السويد، والقائم بأعمال جمهورية بولندا ومبعوث سفارة ألمانيا. تم تقديم احتجاج للدبلوماسيين على خلفية مشاركة موظفين دبلوماسيين بالقنصلية العامة للملكة السويد، وجمهورية بولندا في سان بطرسبرغ، وسفارة ألمانيا في موسكو في فعاليات غير مرخصة يوم 23 كانون الثاني/يناير 2021″.

واشارت الخارجية البولندية إلى أن سبب طرد الدبلوماسي البولندي وفق المعلومات التي قدمتها روسيا هو”هو المشاركة المزعومة لممثل القنصلية في مظاهرات ضد الفساد في الاتحاد الروسي والتعبير عن دعمه للمعارض أليكسي نافالني”.

وأكدت وزارة الخارجية البولندية أنه استجابة لمبادرة الجانب الروسي ، تم استدعاء سفير روسيا لدى بولندا وتم ابلاغه بأن” الدبلوماسي البولندي يقوم فقط بمهام رسمية ناتجة عن الوضع الدبلوماسي ووفقًا لاتفاقية فيينا”.

واضاف البيان “إننا نتوقع أن تلغي السلطات الروسية القرار الخاطئ باعتبار الدبلوماسي البولندي كشخص غير مرغوب فيه ، وإلا فإن بولندا ستتخذ الخطوات المناسبة”.

كما أعربت وزارة الخارجية عن أسفها للإجراءات التي اتخذتها روسيا والتي من شأنها “ستزيد من تعميق أزمة العلاقات الثنائية بين بلدينا”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة