fbpx

الاعتداء على حرية الإعلام في بولندا والمجر والصراع على قيم بروكسل

نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” مقالاً حول تعرض حرية وسائل الإعلام لهجوم متجدد في وسط أوروبا ،و الذرائع الهزيلة التي تُعطى لتشديد الخناق على الإعلام وتسيسه لخدمات الحكام.

تم إيقاف بث كلوبراديو ، وهي واحدة من محطات الإذاعة المستقلة في المجر، بعد أن أيدت محكمة في بودابست يوم الثلاثاء قرار المنظمين بإلغاء ترخيص المحطة التي كانت تبث منذ 19 عامًا ، غالبًا ما تضمنت برامج حوارية مع ضيوف ينتقدون سياسات الحكومة القومية المجرية بقيادة رئيس الوزراء فيكتور أوربان.

في بولندا ، تقترح حكومة القانون والعدالة فرض ضريبة جديدة على عائدات الإعلانات لقطاع الإعلام المملوك بشكل مستقل ،وتقول الحكومة أن الضريبة هي “دفعة تضامن” للمساعدة في تغطية التكاليف العامة لوباء الفيروس التاجي.

واعلنت شركة PKN Orlen لتكرير النفط التي تديرها الدولة في بولندا في كانون الأول/ديسمبر إنها ستشتري مجموعة “Polska Press “، مجموعة اعلامية بولندية جزء من الشركة الألمانية القابضة Verlagsgruppe Passau،التي تمتلك 20 من 24 صحيفة إقليمية في بولندا و 120 صحيفة أسبوعية محلية أخرى .

في 7 كانون الأول/ديسمبر 2020 ، أعلنت شركة PKN Orlen عن توقيع عقد مبدئي لشراء جميع الأسهم في الشركة ، وبررت شركة النفط إن ” الشراء غير المتوقع سيمكنها من إنشاء عرض مرن وشخصي وشامل يحقق المزيد من الرضى للعملاء ، مما يعزز المبيعات في محطات الوقود التابعة لها”.

تقول ماجدالينا أداموفيتش ، عضوة البرلمان الأوروبي عن معارضة يمين الوسط في بولندا ، “إنها ادعاءات كاذبة”،و هذا ببساطة هو عملية “تأميم” لوسائل الإعلام ،ما يشكل “تهديداً حقيقياً لانتخابات حرة ونزيهة “.

تابعت ” إن فرض ضريبة على عائدات الإعلانات سيزيد من إضعاف وسائل الإعلام المستقلة ، مما يجعلها أهدافًا أرخص للاستحواذ”.

يقول Laurens Hueting من المركز الأوروبي لحرية الصحافة والإعلام ، وهي منظمة غير حكومية تراقب التهديدات التي تتعرض لها الصحافة المستقلة: “ما نراه هو تفكيك تدريجي للحريات الإعلامية” .

يشكل تهديد حرية وسائل الإعلام اختبارًا خطيرًا آخر للاتحاد الأوروبي ، الذي كافح لحشد الإرادة السياسية ونشر الأدوات الصحيحة للدفاع عن سيادة القانون ضد الحكم الاستبدادي. من الصعب تعريف حرية وسائل الإعلام والدفاع عنها من الاستقلال القضائي. كانت سلطات الاتحاد الأوروبي مترددة في التدخل في مثل هذه المنطقة السياسية الحساسة.

يقول Hueting إن الاتحاد الأوروبي غض الطرف عن خنق الصحافة المستقلة في المجر ، والآن هناك أجزاء ريفية من البلاد لا يستطيع الناس فيها الوصول إلى وسائل الإعلام المستقلة على الإطلاق. لا عجب في أن منهجية أوربان أصبحت نموذجًا تتكيف معه الحكومات غير الليبرالية الأخرى مع ظروفها الخاصة.

أوضح Hueting إن المفوضية الأوروبية أكثر يقظة تجاه الهجمات على حرية الإعلام وأكثر استعدادًا لاستبعادها مما كانت عليه في الماضي. لكنه يريد من بروكسل أن تتخذ نهجًا أكثر منهجية: استخدام المنافسة وقواعد السوق الداخلية ،و إدخال تشريعات على مستوى الاتحاد الأوروبي تضيق الخناق على دعاوى التشهير الكيدية ضد الصحفيين .

والجدير بالذكر أن الصحف والمجلات والقنوات التلفزيونية والإذاعية المستقلة ،نظمت احتجاجاً الأربعاء،حيث أوقفت إصداراتها المطبوعة،وتوقف البث، وأظلمت المواقع الإخبارية على شبكة الإنترنت تعبيراص عن رفضهم لقرار الحكومة البولندية فرض ضريبة على عائدات الأرباح من الإعلانات على الانترنت والتقليدية باعتبارها وسيلة جديدة لخنق الانتقادات وحرية التعبير.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة