تقرير : التشيك وبولندا وسلوفاكيا لم تف بالتزاماتها المالية بشأن فيروس كورونا

على الرغم من تعهد دول فيسيجراد الأربعة بالمساهمة بمبلغ 3 ملايين يورو، لتسريع تطوير لقاحات COVID-19 في مؤتمر عالمي والذي نظمته المفوضية الأوروبية ومنظمة الصحة العالمية في نيسان/أبريل 2020 ، فإن أداة تعقب التبرعات لمنظمة التجارة العالمية لا يتضمن التشيك أو بولندا أو سلوفاكيا ، ولكنه يشمل المجر بمساهمة تبلغ مليون دولار.

وغرد رئيس الوزراء أندريه بابيش في شهر ايار/مايو 2020 ،قائلاً “أنا فخور بأن جمهورية التشيك ستنضم إلى المبادرة العالمية التي تهدف إلى جمع 8 مليارات يورو لتطوير اللقاحات وتحسين العلاج المتاح للجميع. بصفتي رئيس مجموعة فيسيجراد V4 ، يسعدني أن أقول إنه مع المجر وبولندا وسلوفاكيا سنساهم بمبلغ 3 ملايين يورو “، هكذا غرد رئيس الوزراء أندريه بابيش في شهر ايار/مايو 2020.

قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية لموقع EURACTIV.cz أن “كان كل مانح مسؤولاً عن متابعة تعهداته، تم تخصيص 6 مليارات دولار لبرنامج ACT-Accelerator (مسرّع الوصول إلى أدوات كوفيد 19)، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية ، المسؤولة عن تتبع المساهمات”،ولا يوجد أي توضيح من مكتب الحكومة التشيكية عن الدعم المالي المتأخر .

لم تفشل سلوفاكيا والتشيك في الوفاء بالتزاماتهما الدولية فحسب ، بل لجأتا بدلاً من ذلك إلى روسيا لشراء لقاح Sputnik V الروسي بعد التأخير الكبير في تسليم اللقاحات في الاتحاد الأوروبي.

تم اطلاق هذه المبادرة في نيسان/أبريل الماضي من قبل منظمة الصحة العالمية مع المفوضية الأوروبية وفرنسا ومؤسسة بيل وميليندا غيتس وبدعم من الأمين العام للأمم المتحدة والعديد من رؤساء الحكومات، تحتاج إلى 35 مليار دولار، للإسراع في عملية مكافحة الفيروس وإنتاج ملياري جرعة لقاح و245 مليون علاج و500 مليون اختبار، وحتى سبتمبر/أيلول الماضي، بلغ مجموع ما تلقته المبادرة فعليا من مجموع التعهدات مبلغ 2.7 مليار دولار.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة