fbpx

رحيل «شاعر هجمات سبتمبر» أشهر الكتّاب المعاصرين في بولندا عن عمر (75 عاماً) في كراكوف

توفي الشاعر البولندي آدم زاجاييفسكي المعروف بأعماله المتمحورة حول هجمات 11 أيلول/سبتمبر 2001، في مدينة كراكوف جنوب بولندا عن 75 عاماً، على ما أفادت وسائل إعلام بولندية نقلاً عن الدار الناشرة لأعماله.

وكان زاجاييفسكي المولود سنة 1945 في لفيف (أوكرانيا حالياً)، من أشهر الكتّاب المعاصرين في بولندا، ويزخر رصيده بجوائز كثيرة، كما جرى التداول باسمه مرات عدة لنيل جائزة نوبل للآداب.

وكان يعيش بين بولندا والولايات المتحدة، حيث كان يدرّس الأدب في جامعة شيكاغو، وأصبح معروفاً ب«شاعر 11 أيلول/سبتمبر».

وقد حاز هذا اللقب بعدما اختارت مجلة «ذي نيويوركر» إحدى قصائده بعنوان «تراي تو برايز ذي ميوتيلايتد وورلد»، لنشرها على الصفحة الأخيرة من عددها الخاص بهذه الهجمات.

كما كان عضواً بارزاً في حركة «الموجة الجديدة» الأدبية في بولندا، واستلهم خصوصاً من القمع العنيف الذي مارسه النظام الشيوعي لموجة من التظاهرات الطلابية في مختلف أنحاء بولندا في آذار/مارس 1968.

وأقام في باريس سنة 1982 بعيد محاولة آخر القادة الشيوعيين البولنديين، الجنرال ياروزلسكي، قمع «سوليدارنوسك» (حركة «تضامن»)، أول نقابة حرة في المناطق التي كانت تدور في الفلك السوفييتي.

وإثر عودته إلى كراكوف في 2002، فاز بجوائز وتكريمات عدة بينها جائزة نويشتات الأدبية الدولية، وجائزة الحرية، إضافة إلى منحة من مؤسسة جوجنهايم.

 

 

أ ف ب

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة