fbpx

سياسي بولندي :لغة الكراهية التي تستخدمها المعارضة ضد الحزب الحاكم تولد العنف

 

 

دعا نائبان من حزب القانون والعدالة الحاكم فى بولندا السياسيين الى الابتعاد عن اللغة التى تحض على الكراهية فى المناقشات العامة وذلك بعد تعرض مكتبيهما للهجوم والتخريب ليلة رأس السنة .

قال كلا من Łukasz Schreiber سياسي بولندي و عضو في البرلمان البولندي و  Kosma Złotowski سياسي بولندي عضو في البرلمان الأوروبي خلال لقاء لهما في wpolityce.pl أن مايتعرضون له بسبب سلوك المعارضة غير اللائق وذلك عن طريق نشر خطابات الكراهية التي تهاجم بها الحزب الحاكم وبالتالي فهي تضفي الشرعية على العدوان والكراهية في المجتمع .

وقال النائبان في بيان لهما أن “لغة النقاش العام عدوانية جدا. وتستخدم الكلمات التي لا ينبغي استخدامها في النقاش العام “، وأضاف البيان أنه عندما كان PIS في السلطة لم يقم بانتقاد الحكومة آنذاك بذلك الشكل

واشار Schreiber الى ان “المعارضة تستخدم المقارنات المتطرفة والتي تتهم فيها الحكومة الحالية بالشمولية ,وان ذلك يمهد الطريق لتصعيد خطاب الكراهية ضد الحزب الحاكم”.

 

 

 

ويذكر ان مكاتب النائبان تعرضوا للتخريب ليلة رأس السنة وتم ملئ الاقفال بمادة غير معروفة وتم كتابة عبارات عللى الجدران “يدكم ملطخة بالدماء وأنت سبب وفاة بيوتر شتشونسي”, بيوتر هو رجل بولندي توفي بعد ان قام بإضرام  النار بجسده احتجاجا على سياسة الحكومة “.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة