fbpx

مخطط “بولندي – مجري -ايطالي” لإنشاء تحالف جديد يزعزع ميزان القوى في البرلمان الأوروبي

أجرى الزعماء القوميون المحافظون في المجر وبولندا محادثات مع رابطة اليمين الإيطالي في بودابست يوم الخميس لمناقشة تأسيس تحالف جديد يكون بمثابة قوة سياسية قومية يمينية جديدة يأملون منه أن يزعزع ميزان القوى في البرلمان الأوروبي.

وفي مؤتمر صحفي عقب المحادثات، تعهد السياسيون بمواصلة تعاونهم في السعي إلى تحقيق ما وصفها أوربان بـ”النهضة الأوروبية”.

واعلن فيكتور أوربان رئيس وزراء المجر بعد انتهاء المحادثات “نريد نهضة أوروبية” مضيفا أن الاجتماع القادم من المرجح أن يعقد في وارسو في مايو/ أيار.

قال أوربان ، و سالفيني ، وماتيوش مورافيتكي ،خلال المؤتمر الصحفي المشترك ، إنهم ناقشوا معتقدهم المشترك في “الأطلسي ، والحرية ، والأسرة ، والمسيحية ، والسيادة ، ومعارضة معاداة السامية”.

ولم يقدم رئيس وزراء بولندا ،مورافيتسكي، تفاصيل خلال المؤتمر الصحفي حول كيفية تشكيل التحالف ، لكنه تحدث عن القوى التي “تريد سرقة أوروبا” من تقاليدها المسيحية. وقال: يجب إعادة بناء جذور أوروبا حتى لا تتجه نحو شيء غير معروف”.

قال :” لا يمكن لأوروبا أن تملي علينا من الأقوى،نريد اقتراح عرض مضاد للقوى التي تنأى بنفسها عن الإنجازات المشتركة للتقاليد الأوروبية”.

“القوى التي تنفصل عن التراث المشترك لأوروبا ، واحترام الأسرة ، والدولة ذات السيادة ، والكرامة الإنسانية ، واحترام الحقيقة ، وحق الأمم في تقرير المصير – هذه هي القوى التي نريد أن نقترح عليها عرضًا مضادًا “.

تابع مورافيتسكي “التقينا هنا في بودابست لأننا نؤمن بمستقبل أوروبا ، ونؤمن بمستقبل الاتحاد الأوروبي ، ونعتقد أنه يمكننا بناء طريق مشترك قبل أوروبا ” ، ودعا إلى الحوار والتضامن بين الدول الأوروبية من أجل القيم المشتركة.

” نعتقد أن العديد من الدول الأوروبية والعديد من الدول وجزء كبير من هذه الدول ستكون أيضًا قادرة على الدخول في هذا الحوار معنا ،وأشدد على أننا سنكون منفتحين على هذا الحوار في الأشهر المقبلة”.

واوضح مورافيتسكي أنه ناقش مع سالفيني “كيفية تسريع برامج التطعيم وجعل أوروبا تمتلك أكبر عدد ممكن من اللقاحات باعتبارها أفضل طريقة لمحاربة COVID-19″،كما شكر مورافيتسكي فيكتور أوربان على “دعوته لمناقشة مستقبل أوروبا والوضع الحالي للوباء.

السبب الرئيسي لإنشاء التحالف الجديد !

ويأتي الاجتماع الثلاثي بعد أسبوعين من إنفصال حزب فيدز الحاكم بزعامة أوربان عن يمين الوسط، حزب الشعب الأوروبي.

وتصاعدت التوترات بين أوربان وحزب الشعب الأوروبي منذ أطلقت المجر حملة دعائية بالملصقات ضد رئيس المفوضية الأوروبية جان- كلود يونكر وصوّرته بمظهر من يشجع الهجرة غير الشرعية، بجانب الملياردير الأمريكي الشهير جورج سوروس وبعد ذلك صوّت زعماء حزب الشعب الأوروبي لصالح تعليق عضوية حزب “فيدز” المجري اليميني القومي بالتكتل البرلماني الأوروبي.

وبما أن حزب “أوربان” خارج البرلمان الأوروبي، فقد أشار خلال المؤتمر الصحفي المشترك إلى أنه يأمل في “إعادة تنظيم اليمين الأوروبي”، والعثور على مكان في بروكسل للمشرعين المجريين والأحزاب الأخرى المناهضة للهجرة.

كما قال أوربان: “لقد اجتمعنا للتخطيط والتحدث عن مستقبل أوروبا، نحن نريد نهضة أوروبية … لقد تُركت ملايين عديدة من المواطنين الأوروبيين بدون تمثيل مناسب وفعال”.

قال ماتيو سالفيني ، زعيم الرابطة الإيطالية المناهضة للهجرة ، “هذه هي أحلك فترة [في أوروبا] منذ الحرب العالمية الثانية” ، مضيفًا أن “نخبة بروكسل” غير مؤهلة لمواجهة التحديات الحالية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة