fbpx

بولندا تقبل دعوة الرئيس الأمريكي للمشاركة في قمة المناخ وسط “تردد” عشرات الدول الأخرى بالمشاركة

من المقرر أن تبدأ قمة قادة الرئيس الأمريكي حول المناخ في 22 نيسان/أبريل ،و لم يوافق حتى الآن سوى ثمانية من رؤساء الدول الأربعين المدعوين للمشاركة في الحدث عبر الإنترنت.

مع بقاء أقل من ثلاثة أسابيع حتى موعد قمة القادة حول المناخ ، الذي يصادف الذكرى الخامسة لتوقيع اتفاقية “اتفاق باريس”، قال البيت الأبيض ” إنه بحلول وقت الحدث ، ستكون الولايات المتحدة قد أعلنت هدفًا طموحًا لانبعاثات 2030.

أكدت ثماني دول مشاركتها في القمة وهي أنتيغوا وباربودا ، الأرجنتين ، كولومبيا ، الهند ،جزر مارشال ،المكسيك ، بولندا و سنغافورة.

وأكد مستشار الرئيس البولندي كشيشتوف شتيرسكي مشاركة الرئيس البولندي ،أندري دودا،مضيفاً أن الرئيس بايدن طلب من الرئيس دودا أن يلقي خطاباً في النقاش حول “قضايا النمو الاقتصادي وخلق فرص العمل فيما يتعلق بسياسة مناخية طموحة”.

وقال شتيرسكي ” هذا بالضبط تخصص بولندي، خلال المناقشات ، سيؤكد الرئيس على أن بولندا كانت في السنوات الأخيرة مثالًا لبلد يبذل جهودًا كبيرة جدًا لحماية البيئة والمناخ “.

تابع ” يُنظر إلى بولندا على أنها دولة قادرة على تحويل قطاع الطاقة ، ودمجها مع التنمية الاقتصادية ، وخلق فرص العمل ، وفي الوقت نفسه ، تنويع إنتاج الطاقة ،إننا نعمل هنا كدولة تشاطر خبراتها واختصاصاتها مع الآخرين”.

وفي دعوته ، حث الرئيس الأمريكي جو بايدن القادة على استخدام القمة كفرصة لتوضيح كيف ستساهم بلدانهم أيضًا في تحقيق طموح مناخي أقوى.

وأضافت أن القمة ستعيد عقد منتدى الاقتصادات الكبرى حول الطاقة والمناخ بقيادة الولايات المتحدة ، والذي يضم 17 دولة مسؤولة عن حوالي 80 في المائة من الانبعاثات العالمية والناتج المحلي الإجمالي العالمي.

من بين المدعوين للقمة الرئيس الصيني شي جين بينغ ، لكن بكين لم تحدد بعد مشاركتها ، وقالت بكين في وقت سابق إنها “تدرس” الدعوة التي تلقتها منذ أكثر من أسبوع.

في حين قبلت رئيسة وزراء سنغافورة لي هسين لونج الدعوة إلى القمة في 27 اذار/مارس ، بعد يوم واحد فقط من إرسالها.

أكد المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، أن موسكو تلقت دعوة من واشنطن لحضور قمة المناخ التي ستعقد عبر الإنترنت وترعاها الولايات المتحدة. ولكن، لم يقرر الكرملين بعد ما إذا كانت موسكو ستشارك في هذا الحدث.

ومن بين أولئك الذين لم يستجيبوا بعد لدعوة بايدن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وسبق أن انتقدت الولايات المتحدة خطة للحد من انبعاثات الكربون التي أصدرتها حكومة ترودو في ديسمبر باعتبارها ليست جيدة بما فيه الكفاية. ومع ذلك ، أصدر وزير البيئة الكندي جوناثان ويلكينسون ومدير وكالة حماية البيئة الأمريكية مايكل ريجان يوم الخميس بيانًا مشتركًا تعهدوا فيه بتسريع التعاون بين الولايات المتحدة وكندا بشأن مكافحة تغير المناخ.

وستُعقد قمة المناخ ، التي يستضيفها الرئيس الأمريكي جو بايدن ، في يوم الأرض وفي الذكرى الخامسة لاتفاقية باريس للمناخ ،و انضمت الولايات المتحدة إلى “اتفاقية باريس”- بعد الانسحاب منها بموجب قرار الرئيس السابق دونالد ترامب – بعد ساعات من أداء بايدن اليمين الدستورية، في تنفيذ فوري لوعد انتخابي قطعه، ومن منطلق إدراكه لأهمية اتفاق يحاول ضمان استدامة الحياة على كوكب الأرض.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة