fbpx

 بولندا تنشر قواتها بالقرب من الحدود البيلاروسية رداً على اضطهاد الأقلية البولندية في البلاد

تعمل بولندا حالياً على تعزيز دفاعاتها على حدودها الشرقية ،حيث قامت بنشر جنود و مرافق بنية تحتية جديدة من الفرقة 18 من لواء وارسو المدرع الأول ، التي تم تشكيلها في عام 2018 ، بالقرب من حدود بيلاروسيا.

وتقول بولندا إن عمليات الانتشار العسكرية لا علاقة لها بالنزاع الدائر داخل بيلاروسيا ، لكن مع حشد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية ،فإن هذه الخطوة ستزيد الضغط على الكسندر لوكاشينكو، رئيس بيلاروسيا.

بيلاروسيا وبولندا على شفا المواجهة !

وتهدد أزمة العلاقات البيلاروسية البولندية التي أثارها النظام البيلاروسي منذ أب/أغسطس 2020 بالتصعيد إلى “حرب باردة” محلية ، حيث يلوح كلا الجانبين بقدراتهما العسكرية. وهذا يخلق تهديدًا بأن تصبح بيلاروسيا متورطة في مواجهات بين روسيا وأوكرانيا باسم “التحالف”.

يحذر المحللون أنه نظرًا للتفاوت في الموارد المالية بين وارسو ومينسك ، فإن الخطر يكمن في تقديم الكرملين “مساعدة” على شكل تواجد عسكري روسي موسع في بيلاروسيا ، وقد جادل البعض بأن روسيا تبحث عن عذر لنقل معظم القوات في الجمهورية استعدادًا لغزو أوكرانيا عبر حدودها الشمالية مع بيلاروسيا.

في أحدث تحرك ضد الأقلية البولندية ، اتهمت السلطات البيلاروسية الأسبوع الماضي البولنديين المحليين بـ “تمجيد مجرمي الحرب” من الحرب العالمية الثانية.

و ساوى المدعي العام في بيلاروسيا ، أندريه شيفيد ، الجيش البولندي الداخلي مع النازيين واتهم بعض النشطاء من الأقلية القومية البولندية في بيلاروسيا بميول نازية جديدة.

اعتقلت السلطات البيلاروسية في الأسابيع الأخيرة خمسة أعضاء من الجالية البولندية المحلية ، بمن فيهم رئيس اتحاد البولنديين في بيلاروسيا ، المتهم بـ “التحريض على الكراهية العرقية والدينية” بالإضافة إلى المشاركة في “أحداث جماعية غير قانونية . ”

ترافقت الاعتقالات مع دعاية مناهضة لبولندا على التلفزيون الحكومي ، بالإضافة إلى ضغوط على مدارس اللغة البولندية ، التي تلقت في الأسابيع الأخيرة مطالب من المدعين العامين لتقديم تفاصيل حول معلميها وتلاميذها ، بما في ذلك القُصّر ، وفقًا لصحيفة فاينانشال تايمز.

تشكل الأقلية البولندية في بيلاروسيا ما بين 300 ألف و 400 ألف من سكان البلاد البالغ عددهم 9.5 مليون نسمة ، وقد حافظ البلدان على روابط ثقافية وثيقة ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى حدود بولندا المتنقلة على مدار القرن الماضي ،و في فترة ما بين الحربين العالميتين ، كان الجزء الغربي مما يُعرف الآن ببيلاروسيا ، بما في ذلك مدن مثل غرودنو وبريست ، مناطق بولندية.

لطالما كانت العلاقات مع الأقلية البولندية متوترة ، حيث وصفها لوكاشينكو بـ “الطابور الخامس” المصمم على زعزعة استقرار نظامه في خطاب ألقاه في عام 2005.

تدعم وارسو المعارضة من خلال توفير مكاناً آمناَ لقادة المعارضة الذين يفرون إلى المنفى.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة