fbpx

وسط ترقب حذر … العلاقات الأمريكية مع روسيا آخذة في التدهور

تتصاعد التوترات بين روسيا والولايات المتحدة و يأمل البيت الأبيض في وقف التصعيد ، لكن السيناريو المعاكس محتمل أيضًا ، وقد يعني هذا اضطراب الأسواق العالمية. كل ذلك لأن مساحة المناورة المتاحة لكلا الجانبين آخذة في النفاد.

وفي الأسبوع الماضي، أعلنت واشنطن فرض عقوبات ضد 32 كيانا وشخصية روسية، وضد السندات الروسية السيادية، وإدراج ست شركات تكنولوجيا تقدم الدعم لأجهزة استخباراتية روسية ضمنها، وذلك على خلفية المزاعم حول التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الماضية .

كما حظرت الولايات المتحدة على شركاتها المشاركة في السوق الرئيسة للسندات المقوّمة بالروبل الروسي، وغير المقومة بالروبل،  الصادرة عن البنك المركزي الروسي، أو صندوق الثروة الوطنية، أو وزارة المالية الروسية.

ازدياد حدة التوتر بين موسكو والغرب

تعتبر حالة أليكسي نافالني ،أحد أبرز معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مجرد واحدة من العديد من بؤر التوتر في العلاقات بين الغرب وروسيا، وفي وقت سابق ، كانت الولايات المتحدة قد هددت روسيا بـ “عواقب” كبيرة في حالة وفاته.

ونشر ألكسندر بولوبان، أحد الأطباء المعالجين لنافالني من التسمم، صورة لنتائج فحص دم الأخير وعلق عليها بالقول إن ثمة “مؤشرًا واضحا” على حاجة عاجلة إلى رعاية طبية وإلا فقد “يموت في غضون أيام معدودات”.

وتتزامن قضية نافالني مع التوترات الحاصلة بشأن حشد القوات الروسية على الحدود الأوكرانية وفضيحة التجسس لدبلوماسيين روس في جمهورية التشيك.

واعلان أكثر من 20 بلدا منهم بولندا، عن دعمهم وتضامنهم مع الولايات المتحدة والعقوبات ضد روسيا.

“تشديد محتمل للعقوبات ضد روسيا”

في الوقت الحالي ، تراقب الولايات المتحدة ردود الفعل من الجانب الروسي. وفقًا لخبراء اقتصاديين ، قد يكون تشديد العقوبات أكثر إيلامًا لروسيا ، وفي الوقت نفسه قد يتسبب في اضطراب الأسواق العالمية.

ذكر موقع بلومبرج ، أن إدارة جو بايدن تقوم الآن بتحليل آثار العقوبات الجديدة التي تم فرضها الأسبوع الماضي على روسيا لمعاقبتها على الوقوف وراء هجمات القراصنة على SolarWinds وللتدخل في انتخابات العام الماضي في الولايات المتحدة. لكن في الوقت نفسه ، لم يكن من المفترض أن تؤدي إلى مزيد من التدهور في العلاقات بين البلدين ، لا سيما في ظل الوضع المتوتر حول أوكرانيا .

في الوقت الحالي ، ينتظر المسؤولون الأمريكيون ليروا كيف سيستجيب فلاديمير بوتين للعقوبات !!! في حين ردت روسيا حتى الآن بطرد 10 دبلوماسيين أمريكيين وفرضت عقوبات على ثمانية مسؤولين ،و خفضت عدد تأشيرات الدخول للموظفين الأمريكيين المرسلين إلى روسيا للعمل في البعثات الدبلوماسيين على أساس قصير المدى إلى 10 فقط، بناء على مبدأ الرد بالمثل، إضافة إلى قرار فرض حظر على توظيف العاملين الإداريين والفنيين في البعثات الدبلوماسية للولايات المتحدة من بين مواطني روسيا أو أي دول ثالثة… لكنها امتنعت عن اتخاذ أي خطوات أخرى.

ويراقب الأمريكيون أيضًا ردود أفعال الأسواق المالية لقياس تأثير تحركاتهم الأخيرة. يتعلق الأمر بتبادل الروبل ، والتغيرات في هيكل الملكية في سوق السندات الروسية المقومة بالعملة المحلية ، وقرارات السلطات النقدية الروسية وتدفقات رأس المال.

روسيا تعلن رسميا ردها على العقوبات الأمريكية !

وفي وقت سابق شددت الخارجية الروسية في بيان ،على أن الرد الروسي الحالي على العقوبات الأمريكية ” ليست إلا جزءا من الإمكانيات المتوفرة لدينا”وتابعت الخارجية الروسية” التهديدات الموجودة في التصريحات الأمريكية بفرض عقوبات جديدة تظهر للأسف أن واشنطن لا تريد أن تسمعنا وأنها لا تقدر مدى ضبط النفس الذي نبديه بصرف النظر عن الدرجة العالية للتوتر الذي يتم تأجيجه بالتعمد منذ فترة رئاسة باراك أوباما”.

وحذرت الخارجية أن ” الضغوط عبر العقوبات أو أي آليات أخرى لا آفاق لها بل أنها ستعود بتداعيات مضرة بالنسبة لهؤلاء الذين يقدمون على مثل هذه الاستفزازات”.

روسيا في طريقها إلى الاكتفاء الذاتي

تحدثت وكالات عالمية أن العقوبات الأمريكية الأخيرة على روسيا والتي استهدفت “السندات الروسية السيادية”، سيكون لها تأثير “محدود”على تمويل الميزانية والأسواق المالية في البلاد، بسبب مرونة روسيا في مواجهة الصدمات الخارجية .

قال غيرمان غريف، رئيس أكبر مصرف في روسيا، أن العقوبات الأمريكية الجديدة على الدين السيادي لروسيا لن تقود إلى عواقب وخيمة على الاقتصاد الروسي، وسيجري تنفيذ برنامج الاقتراض.

وأشار غريف إلى أن الولايات المتحدة فرضت حتى الآن عقوبات على قطاعات مختلفة، وفي ظل ذلك تعلمت روسيا” التكيف” بسرعة مع مثل هذه الظروف.

قالت إلينا ريباكوا من معهد التمويل الدولي في واشنطن في مقابلة مع بلومبرج “يحذر الأمريكيون الروس من توخي الحذر وإلا فإنهم سيتخذون خطوات أخرى. ومع ذلك ، سيكون رد فعل روسيا ببساطة هو اتباع المسار المؤدي إلى الاكتفاء الذاتي الاقتصادي “.

قمة مرتقبة !

وبالرغم من تصاعد حدة التوتر بين موسكو و واشنطن حول الكثير من القضايا الدولية إلا أن الكرملين اعلن مشاركة فلاديمير بوتين الخميس عبر الفيديو في القمة العالمية الافتراضية التي ينظمها جو بايدن حول المناخ.

كما وتجري التحضيرات حالياً لعقد أول قمة بين الرئيسين الأمريكي والروسي في يوليو (تموز) المقبل، في دولة أوروبية لم تُحَدد بعد، في حين أعلنت كل من فنلندا و النمسا استعدادهما لاستضافتها، بهدف إضفاء الاستقرار على العلاقات بين القوتين المتنافستين بعدما بلغت أدنى مستوياتها.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة