fbpx

توقيع إعلان مشترك بين بولندا وأوكرانيا وأستونيا ولاتفيا وليتوانيا بمناسبة الاحتفالات بالدستور البولندي

شارك رؤساء خمس دول من وسط أوروبا إلى جانب الرئيس البولندي أندريه دودا،الأثنين، في احتفالات الذكرى الـ 230 لوضع الدستور البولندي في  في القلعة الملكية في وارسو.

و وقع رؤساء كلٍ من بولندا وأوكرانيا وأستونيا ولاتفيا وليتوانيا المشاركين في الحفل على بيان مشترك شددوا من خلاله على ضمان التأييد الكامل للحرية والسيادة وسلامة الاراضي والديمقراطية وسيادة القانون والمساواة والتضامن في هذه الدول .

وأعربوا عن قناعتهم بأن “ازدهار تراثنا المشترك ووطننا المشترك ، المتجذر في الحضارة الأوروبية ، يتطلب ، أن تُبنى أوروبا على أساس القيم والمبادئ الأساسية”.

وجاء في نص البيان المشترك”أننا نذكر تجربة الماضي ونعتز بانجازات تعاوننا الموجود في المنطقة وندرك الصعوبات ونأمل في المستقبل. ونبلغ ايقاننا بانجازات تراثنا المشترك وبيتنا المشترك المتجذرين في اوروبا. وتطالب الحضارة والتمدن باقامة اوروبا هي الاخرى بصفتها بيتا على قيم ومبادئ اساسية. ونثق في أن تضامن شعوبنا خاصة امام التهديدات الحديثة الموجهة ضد أمننا العام حجر اساس من الحجارة الاساسية للسلام والاستقرار والتنمية والازدهار والاستدامة بالنسبة لكل واحد منا. وسنواصل الحوار والتعاون بين الدول ونحن مسترشدون بهذه الثقة.”

وخلال الاحتفال أشار الرئيس البولندي ، أندريه دودا ، إلى أن مواطني أوروبا الوسطى والشرقية يتذكرون أنه لا يمكن إلا أن يكونوا أحرارًا معًا – نحن ، البولنديون ، الليتوانيون ، الأوكرانيون ، اللاتفيون ، الإستونيون- ندرك أنه في الوقت نفسه فقط يمكننا العيش في أوطاننا ذات السيادة والتمتع بالحريات المميزة لبلدان أوروبا الحديثة والديمقراطية.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة