مقر الحزب الحاكم في وارسو مغطى بالطلاء الوردي واتهامات بتدمير الممتلكات

polsat news

 

 

تعرّض مقر مكتب الحزب الحاكم PIS في وارسو للتخريب من قبل مجموعة من الأشخاص خلال المظاهرات التي شهدتها بولندا احتجاجا على رفض البرلمان البولندي لمشروع قانون تخفيف الحظر على قوانين الإجهاض

ومع انتهاء الاحتجاج الذي دام ثلاث ساعات  يوم الأربعاء، ادعت الشرطة قيام عدد من الأشخاص برمي 11 بالونا مملوءا بالطلاء الوردي الى داخل مبنى الحزب ، حيث بقيت سته منهم بحالة سليمة ولم تنفجر وفقا للشرطة.

ووفقا لما ذكره وزير الداخلية Joachim Brudziński فإن الهجوم “مليء بالكراهية” وان الشرطة سترد بشدة على “هذا الشغب “.

واحتجزت الشرطة رجلا واحدا واتهمته بالتخريب وتدمير الممتلكات وتخاول الشرطة التعرف على الآخرين من خلال كاميرات المراقبة .

 

وفى الاسبوع الماضي، اقر مجلس النواب فى البرلمان البولندى مشروع قانون لتخفيف قوانين الإجهاض الصارمة فى بولندا بعد القراءة الاولى، فى الوقت الذى ارسل فيه مشروع قانون اخر يحظر انهاء حياة الاجنة المشوهة والمعوقة امام لجنة برلمانية للمراجعة.

تم العثور على صور للاحتجاجات في بولندا في عام 2017

Photo: PAP/Leszek Szymański

وبموجب القوانين المعمول بها في بولندا، لا يسمح بالإجهاض إلا إذا كان الحمل نتيجة لجريمة مثل سفاح المحارم أو الاغتصاب، أو يهدد حياة المرأة أو صحتها، أو إذا كان الجنين مشوها أو مريضا بشدة. وقد ادعى نشطاء مكافحة الإجهاض والرئيس البولندي أن الحالة الأخيرة تسمح بإنهاء حياة الأطفال الذين يعانون من متلازمة داون أو متلازمة تيرنر.

وفي أكتوبر / تشرين الأول الماضي، خرجت الآلاف من النساء اللواتي يرتدون ملابس سوداء إلى الشوارع في المدن في جميع أنحاء بولندا مطالبين بقوانين الإجهاض الأكثر تحررا وكان الاحتجاج الأكبر “الاحتجاج الأسود” في 3 أكتوبر / تشرين الأول 2016، والتي كتبت عنها الصحف العالمية والدولية .

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة