fbpx

اجتماع وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي في بروكسل… بولندا ضد إنشاء قوة أوروبية للتدخل السريع !

قال وزير الدفاع ،ماريوش بواشتشاك، في مؤتمر صحفي في بروكسل يوم الخميس ، إن بولندا تقدم باستمرار وجهة النظر القائلة بأن الاتحاد الأوروبي لا ينبغي أن يتنافس مع حلف شمال الأطلسي ، والعديد من الدول متفقة مع هذا الرأي.

شارك وزير الدفاع في اجتماع وزراء دفاع الاتحاد الأوروبي وتمت مناقشة العديد من القضايا منها آلية تمكن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من التعاون في مجال السياسة الأمنية والدفاعية المشتركة (PESCO)، والتعاون بين الاتحاد الأوروبي والناتو.

وحضر الأمين العام للناتو ينس ستوتنبيرغ جانبا من لقاء وزراء الدفاع الأوروبيين حيث يجري التركيز على بذل جهد أوروبي أطلسي مشترك في المتوسط وتنسيق تحرك العمليات البحرية الأوروبية والأطلسية (ايريني وحارس البحر) قبالة الساحل الليبي لمراقبة حظر السلاح.

كما سمح الاتحاد الأوروبي يوم الخميس للولايات المتحدة وكندا والنرويج بالانضمام إلى مشروع عسكري ، تقوده هولندا، يهدف إلى تسريع نشر قوات قوامها 5 آلاف جندي قادرة على التدخل والانتشار السريع في مناطق الأزمات في أوروبا.

وتهدف الخطة التي تحظى بدعم نحو 14 دولة عضو لتعزيز القدرات العسكرية للاتحاد الأوروبي، في إطار مراجعة إستراتيجيته الشاملة التي سيتم التوافق عليها عام 2022.

الدول الداعمة للمشروع هي: النمسا وبلجيكا وقبرص والجمهورية التشيكية وألمانيا واليونان وفرنسا وايرلندا وايطاليا ولوكسمبورغ وهولندا والبرتغال وسلوفينيا وإسبانيا”.

واعترض بواشتشاك على فكرة انشاء مبادرات عسكرية جديدة قائلاً إنه “لا يوجد سبب لمثل هذه المبادرات الجديدة في الاتحاد”.

وتابع  “لقد قدمت وجهة نظر مفادها أن هناك مجموعات قتالية في الاتحاد الأوروبي وأنه ليس من الضروري تشكيل هياكل جديدة وأنه يجب استخدام الهياكل الموجودة بالفعل ويجب تنفيذ جميع الأنشطة بالاشتراك مع الناتو”

واضاف الوزير “، هناك مجموعات قتالية تابعة للاتحاد الأوروبي ويمكنهم أداء هذه المهمة، سيكون أمرًا سيئًا إذا تم إنشاء الهياكل العسكرية للاتحاد الأوروبي جنبًا إلى جنب مع هياكل حلف شمال الأطلسي”، وقيّم أنه “سيكون من الخطأ التنافس بين الاتحاد الأوروبي والناتو”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة