الرئيس البولندي يتحدث عن اسلحة الدمار الشامل في مجلس الامن

Fot. Richard Drew / AP Photo

 

 

قال الرئيس البولندي أندري دودا خلال اجتماع لمجلس الامن الدولى حول عدم انتشار اسلحة الدمار الشامل ان الاسلحة النووية والكيماوية ما زالت تشكل تهديدا للامن العالمى وأنها قضية مرتبطة بأولويات بولندا فى مجلس الامن الدولى.

وقال دودا ان “الوضع الاكثر اثارة للقلق” هو ​​في كوريا الشمالية “حيث لا تؤدي الاجراءات الاستفزازية التي يقوم بها النظام الكوري الشمالي الى زعزعة استقرار المنطقة كلها فقط بل تقوض جهود عدم انتشار الأسلحة برمتها”.

واشار ايضا الى “احتلال روسيا الجزئي للاراضى الاوكرانية” وان سوريا وايران مشاكل هامة تؤثر على الامن العالمي.

 

 

 

واضاف ان زيارته الى نيويورك المدينة التى تستضيف الأمم المتحدة كانت وقتا مريحا بالنسبة له ولـ بولندا وانها لن تكون اخر زيارة رسمية له الى مجلس الامن.

 

وقد انضمت بولندا رسميا الى المجلس كعضو غير دائم فى الاول من شهر يناير/كانون الثاني  الماضي لمدة سنتين ، حيث اعطت اولويات “دعم صكوك القانون الدولى الحالية وبناء صكوك جديدة للتخفيف من السلوك غير القانوني والعدوانى لبعض اعضاء المجتمع الدولى”.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة