fbpx

الخارجية البولندية: سنضغط على الولايات المتحدة لتغيير قرارها بشأن نورد ستريم 2

قال نائب وزير الخارجية ،بافاو يابونسكي، إن بولندا ستمارس ضغوطا على الولايات المتحدة لتغيير قرارها برفع بعض العقوبات عن الشركات المشاركة في بناء خط أنابيب الغاز الروسي-الألماني نورد ستريم 2 المثير للجدل.

وأوضح يابونسكي ، يوم الأربعاء ،أن “بولندا تقيّم قرار الولايات المتحدة بشأن نورد ستريم 2 بشكل سلبي”،مضيفاً “لدينا وجهة نظر سلبية واضحة بشأنه وسنواصل الضغط لتغيير القرار وإلغائه”.

وشدد  يابونسكي على أن “هذا يمثل تهديدًا كبيرًا جدًا لأمن أوروبا بأكملها. لا يمكن ربط دولة واحدة تريد إدارة مصالح اقتصادية مع روسيا مع أوروبا بأكملها. لا يمكن للمصالح الاقتصادية أن تسبق المصالح الأمنية”.

وأكد “سنواصل بذل الجهود الدبلوماسية ، ليس فقط بولندا ، ولكن عددًا من الدول التي تدرك التهديد الذي يمثله نظام فلاديمير بوتين اليوم والإجراءات العدوانية والإجرامية المحتملة لروسيا”.

واضاف أيضًا إنه “على عكس الظاهر ، لا يزال من الممكن تأخير أو إيقاف المشروع تمامًا”.

في الأسبوع الماضي ، اعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الكونجرس الأمريكي، أنها غيرت سياستها ورفعت العقوبات المفروضة على شركة Nord Stream 2 AG التي تبني الامتداد الثاني لخط الأنابيب عبر بحر البلطيق ، وأيد الرئيس الأمريكي جو بايدن هذا الموقف يوم الثلاثاء قائلاً إن “العقوبات المفروضة لمنع الانتهاء من خط أنابيب نورد ستريم 2 الألماني- الروسي كان من شأنها أن تأتي بنتائج عكسية”.

وأضاف بايدن أنه عارض المشروع منذ البداية، لكن فرض عقوبات الآن بعد أن أوشك المشروع على الانتهاء ستكون “له نتائج عكسية من حيث علاقاتنا الأوروبية”، وفقا لتقرير صحافي للبيت الأبيض.

وبحسب شركة غازبروم الروسية ، المستثمر الرئيسي في نورد ستريم 2 ، فقد أوشك خط الأنابيب الذي يربط بين روسيا وألمانيا على الانتهاء بنسبة 94 بالمئة.والذي يتكون من خطين يبلغ طول كل منهما حوالي 1230 كيلومترًا. في حالة اكتماله ، سيكون قادرًا على نقل 55 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي من روسيا إلى ألمانيا سنويًا ،تعتقد بولندا أن ذلك سيجعل أوروبا أكثر اعتمادا على إمدادات الطاقة الروسية.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة