fbpx

الرئيس الألماني يستعد لزيارة بولندا للاحتفال بالذكرى الـ30 لمعاهدة حسن الجوار بين البلدين

اجرى الرئيس البولندي ونظيره الألماني محادثة هاتفية. استغرقت أكثر من ساعة ، ناقشا خلالها تفاصيل الزيارة المرتقبة للرئيس شتاينماير إلى وارسو ، والمقرر اجراؤها في 17 حزيران/يونيو للاحتفال بالذكرى الثلاثين لإبرام بولندا وألمانيا معاهدة حسن الجوار بين البلدين .

وقال كشيشتوف شتيرسكي،رئيس مكتب السياسة الدولية للرئيس البولندي، إن الرئيسين ناقشا تفاصيل الزيارة ، كما تم التخطيط لإجراء مناقشة في القلعة الملكية للمشاركين في التبادل الشبابي البولندي الألماني حول “العلاقات الاجتماعية بين بولندا وألمانيا”.

وبحسب شتيرسكي ، تحدث دودا وشتاينماير أيضًا عن القضايا الحالية للسياسة الدولية والوضع في الشرق الأوسط والزيارة الأخيرة للرئيس دودا إلى تركيا،و الوضع في أوكرانيا وبيلاروسيا وتأثير الوباء على الاقتصاد.

كما أبلغ شتشيرسكي أنه فيما يتعلق بزيارة واجتماع رئيسي بولندا وألمانيا المخطط لهما في 17 يونيو ،سيعقد الرئيس اندري دودا اجتماعاً الأسبوع المقبل في 10حزيران/ يونيومع خبراء في السياسة الدولية لتقييم تنفيذ أحكام معاهدة “حسن الجوار “مع ألمانيا بعد 30 عامًا .

قال شتيرسكي “سيتحدث الرئيس أيضًا مع الخبراء حول القضايا المعاصرة والحالية للسياسة البولندية الألمانية في كل من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي. وأيضًا حول تلك القضايا الموجودة في العلاقات اليوم ، (حيث) بولندا وألمانيا لديهما موقف مختلف بوضوح ، مثل مسألة نورد ستريم 2 ، أمن الطاقة في أوروبا أو مسألة الموقف تجاه تعويضات خسائر الحرب “.

و وقع كلا البلدين المعاهدة في 17 حزيران/يونيو من عام 1991م بعد عقود طويلة من الصراعات السياسية والتوترات بي البلدين ، وجاءت هذه المعاهدة لوضع البلدين على طريق المصالحة خاصة بعد الدمار الشامل الذي لحق بولندا خلال الحرب العالمية الثانية على يد الألمان النازيين .

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة