fbpx

الخارجية البولندية تعرب عن استيائها من قرارات بيلاروسيا الأخيرة

أعربت وزارة الخارجية البولندية عن استيائها من قرار السلطات البيلاروسية تخصيص عطلة وطنية جديدة في 17 ايلول /سبتمبر ، وهو التاريخ الذي غزا فيه الاتحاد السوفيتي بولندا في عام 1939.

ووقع الرئيس ألكسندر لوكاشينكو على مرسوم اقرار اليوم الوطني الجديد ،تحت مسمى “يوم الوحدة الوطنية”(وهو ليس عطلة رسمية) ،و تم تحديد يوم 17 ايلول/سبتمبر في التاريخ الرسمي لبيلاروسيا باعتباره ذكرى انضمام أراضي غرب بيلاروسيا إلى جمهورية بيلاروسيا الاشتراكية السوفياتية.

وقال المكتب الصحفي للرئيس البيلاروسي: “إن اختيار التواريخ يؤكد ارتباط الأجيال ، والصمود والاكتفاء الذاتي للأمة والدولة البيلاروسية”.مضيفاً “إنه تاريخ خاص في تاريخ الأمة البيلاروسية”.

لكن اختيار التاريخ أثار غضبًا واسعاً في بولندا ، وقد يؤدي إلى تصعيد التوتر بالعلاقات بين البلدين ، التي تفاقمت بالفعل بسبب المعاملة السيئة التي تلقاها النشطاء البيلاروسيون المؤيدون للديمقراطية من قبل قوات الأمن التابعة للرئيس البيلاروسي.

وقالت وزارة الخارجية ،يوم الثلاثاء، إن “وزارة الخارجية علمت بشأن إعلان الحكومة البيلاروسية تخصيص يوم وطني جديد يسمى” يوم الوحدة الوطنية “في 17 سبتمبر”.

“إن إرساء السياسة التاريخية لبيلاروسيا على تراث اتفاق بين هتلر وستالين أمر لا يمكن فهمه تمامًا. إنها بادرة جزء من الإجراءات الروسية الهادفة إلى إعادة تفسير التاريخ الصعب للغاية لمنطقتنا ، والذي يعيق بشكل خطير الحوار و التفاهم بين بيلاروسيا والدول المجاورة ، وكذلك مع دول أوروبا بأسرها “.

ولفتت الوزارة إلى أن التاريخ يصادف اليوم الذي غزا فيه الاتحاد السوفيتي بولندا بموجب بروتوكول سري مدرج في اتفاق ريبنتروب – مولوتوف.

وقالت وزارة الخارجية البولندية في بيان إن “الغزو السوفياتي-النازي المشترك لبولندا بدأ أفظع حرب في تاريخ العالم ، أودت بحياة 60 مليون شخص ، بمن فيهم سكان بيلاروسيا(….)مات الكثير منهم في معسكرات الاعتقال الألمانية أو معسكرات الاعتقال السوفيتية،تاريخ 17 سبتمبر 1939 ، كان يعني بالنسبة لمئات الآلاف من المواطنين البولنديين المدنيين فقدان الجنسية والكرامة والموت في أعماق روسيا السوفيتية.”

واختتمت الوزارة ، واصفة إقامة العيد الوطني الجديد بأنه “عمل يقوض استقلال وسيادة بيلاروسيا”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة