fbpx

الاتحاد الأوروبي يحيل بولندا والتشيك إلى محكمة العدل الأوروبية تتعلق بحقوق الأجانب

رفعت المفوضية الأوروبية دعوى قضائية ضد بولندا والتشيك ،اليوم الأربعاء، بسبب قوانينهما التي تحظر على الاجانب من مواطني الدول الاوروبية الأخرى الانضمام إلى حزب سياسي والمشاركة في الانتخابات المحلية أو انتخابات البرلمان الأوروبي في ظل نفس الظروف التي يخضع لها مواطنو هذين البلدين .

قالت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي “نتيجة لهذا الحظر، لا يمكن لمواطني الدول الأعضاء الأخرى في الاتحاد الأوروبي المقيمين في التشيك أو بولندا ممارسة حقهم الكامل في الترشح في الانتخابات المحلية وفي انتخابات البرلمان الأوروبي في ظل نفس شروط مواطني تلك الدول ،”

وتابعت “تؤكد المفوضية أن القيود التي تمنع مواطني الاتحاد الأوروبي غير التشيكيين وغير البولنديين في التشيك وبولندا على التوالي من الانضمام إلى حزب سياسي تتعارض مع قانون الاتحاد الأوروبي لأنها تنتهك … مبدأ عدم التمييز على أساس الجنسية”.

وفتحت المفوضية إجراء انتهاك ضد جمهورية التشيك في عام 2012 وضد بولندا في عام 2013 ، ثم أصدرت آراء منطقية لكلا البلدين في أبريل 2014. وردًا على ذلك ،اشارت كلٍ من جمهورية التشيك وبولندا أن قوانينهما الوطنية تتماشى مع قانون الاتحاد الأوروبي.

وفي 2 ديسمبر 2020 ، أرسلت المفوضية رسائل إلى جمهورية التشيك وبولندا تطلب فيها معلومات محدثة عن أي تغييرات تشريعية في غضون شهرين،و أرسلت بولندا رداً احتفظت فيه بموقفها السابق ، بينما تجاهلت جمهورية التشيك الرسالة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة