fbpx

بولندا تشعر بخيبة أمل من موقف الولايات المتحدة الأخير تجاه نورد ستريم 2

اعترف رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي في مقابلة مع مجلة نيوزويك الأمريكية نشرت أمس (9 يونيو) بأن بولندا أصيبت بخيبة أمل كبيرة بسبب التغيير الأخير في موقف الولايات المتحدة تجاه نورد ستريم 2.

قال رئيس الوزراء “نشعر بخيبة أمل كبيرة في بولندا بسبب التغيير الأخير في موقف الولايات المتحدة ، خاصة وأننا عملنا عن كثب مع الإدارة الأمريكية على مدى السنوات القليلة الماضية لوقف أو إبطاء تطوير نورد ستريم 2 ” .

ويرى رئيس الحكومة البولندية أن التغيير في سياسة واشنطن تجاه هذا المشروع تمليه “آمال زائفة” لتحسين العلاقات الأمريكية مع الاتحاد الأوروبي.

واشار مورافيتسكي إلى أن ” ألمانيا ليست الاتحاد الأوروبي. ألمانيا هي ألمانيا ولها مصالحها الخاصة ، وقد تصادف أن مصالحها تتوافق تمامًا مع المصالح الروسية،وذلك لا يتماشى مع المصالح عبر الأطلسي”.

كما يتوقع رئيس الحكومة البولندية أنه لن يمنع أي شيء الآن موسكو من التوغل في عمق أوكرانيا ، لأنه – كما جادل – ستصبح خطوط أنابيب الغاز الأوكرانية غير ضرورية بعد إطلاق نورد ستريم 2.

وبحسب مورافيتسكي ، فإن قرار التنازل عن بعض العقوبات على خط أنابيب الغاز يتعارض ليس فقط مع المصلحة الأمريكية في سياق إضعاف الطلب الأوروبي على الغاز الأمريكي ، ولكن قبل كل شيء لأن المشروع يساعد روسيا “في تجميع الأموال من أجل التطوير العسكري و سياستها العدوانية “.

وتابع مورافيتسكي ” بدأت الولايات المتحدة تشكل نقطة تحول في إنتاج النفط منذ عامين أو ثلاثة أعوام فقط – والآن أصبحت لاعبا أكثر أهمية من السعودية. وأنا أفّضل أن أكون تحت مثل هذه المظلة التي تفيد كل من الولايات المتحدة والعالم بأسره ، وليس في أيدي الروس وأوبك والمنتجين العرب “.

تراجع الرئيس الأميركي جو بايدن عن موقفه السابق، الذي نادى فيه بفرض عقوبات على مشروع «نورد ستريم 2» الذي ينقل الغاز تحت بحر البلطيق من روسيا إلى ألمانيا، مشيراً إلى أن المشروع أوشك على الانتهاء، وأن هذه الخطوة ستضر بالعلاقات مع أوروبا ، وستكون «له نتائج عكسية من حيث علاقاتنا الأوروبية».

وأضاف بايدن أن فرض عقوبات الآن بعد أن أوشك المشروع على الانتهاء ستكون «له نتائج عكسية من حيث علاقاتنا الأوروبية».

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة