fbpx

العثور على طفلة مدفونة في الكهف منذ 300 عام وفي فمها “رأس طائر”

يحاول علماء الآثار البولنديون حل لغز الفتاة التي دفنت برأس عصفور واحد على الأقل في فمها منذ مئات السنين. 

تم العثور على بقايا فتاة تبلغ من العمر 12 عامًا فيفي جنوب بولندا داخل كهف Tunel Wielki بالقرب من Ojców المدفونة في هذا المكان لعدة مئات من السنين.

سعت دراسة حديثة إلى إلقاء الضوء على اكتشاف يعود للفترة بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر فى بولندا، يتعلق بدفن طفلة تبلغ من العمر ما بين 10 -12 عامًا، وفى فمها جمجمة طائر داخل كهف Tunel Wielki ،هذا يعني أن رفاتها بقيت في الكهف لمدة 300 عام حتى تم العثور عليها أثناء التنقيب.

وجد الباحثون فى فم الطفل رأس  طائر وجمجمة ورأس أخرى بجانب وجهه، وأثبتت الدراسة أن التأريخ بالكربون المشع للعظام يكشف عن كون الطفل عاش حياة صعبة وسوء تغذية وأنه توفى فى وقت ما بين 1750 و1850 ميلادية.

الأمر الذي حير العلماء أن الناس في أوروبا توقفت عن دفن موتاهم في الكهوف خلال العصور الوسطى ، مما جعل دفن هذه الفتاة أمرًا غير معتاد للغاية ،كما لا يزال سبب دفنها برأس عصفور واحد على الأقل في فمها غير معروف.

واشار الباحثون: “من بين العديد من الثقافات ، يتم تصوير أرواح الأطفال على شكل طيور صغيرة”. “ومع ذلك ، في الفترة المذكورة ، لم يتم إيداع الطيور مطلقًا في القبور ، ناهيك عن وضعها في فم المتوفى. لا يمكن تفسير لغز دفن الطفل الفريد من كهف Tunel Wielki بشكل كامل.”

ويعتقد الباحثون أن أجداد الفتاة وصلوا إلى المنطقة مع القوات الفنلندية التى دعمت غزو الملك السويدى كارل جوستاف لبولندا، من عام 1655 إلى 1657.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة