منجم الملح “فيليتشكا”يتحول لمركز استشفاء لعلاج المتعافين من كوفيد-19

تحول أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو “منجم فيليتشكا” للملح في جنوب بولندا لمساعدة الناس على التعافي من COVID-19 ، يعود المنجم للقرن الثالث عشر على عمق 130 متراً تحت الأرض،و يؤدي بولنديون تمارين لياقة بدنية وسط أجواء حماسية «ساحرة» للمساعدة على التخلص من الأعراض المستمرة لديهم بعد شفائهم من كوفيد-19.

وتقول يادفيغا نوفاك: «عندما أتيت إلى هنا، سُحرت بهذا المكان»، فيما ينشغل زملاؤها في الحصة التدريبية بتمارين رياضية مختلفة.

وتوضح هذه المرأة البالغة 60 عاماً والتي وُضعت تحت جهاز للتنفس الاصطناعي في المستشفى مدة 16 يوماً في أكتوبر 2020: “شعرت بهذا الجو والهدوء والصمت والهواء المختلف تماماً عما هو عليه في السطح. ثمة سحر في هذا المكان”.

ويذهب المرضى إلى أعماق الأرض في منجم ملح Wieliczka إلى مركز علاجي يتعامل مع أمراض الجهاز التنفسي، يشتهر منجم Wieliczka ، الذي يقع خارج مدينة كراكوف الجنوبية مباشرةً ، بمصلياته المزخرفة تحت الأرض المنحوتة من الملح ، وهو أحد أكبر مناطق الجذب السياحي في بولندا ، حيث جذب حوالي 1.8 مليون زائر في عام 2019.

لكن الأطباء يقولون إن المناخ الجزئي في المنجم ، الذي يمتد حتى 327 مترًا تحت الأرض، يساعد أيضًا الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الجهاز التنفسي.

وقالت ماجدالينا كوسترزون، وهي طبيبة تعمل في المنجم، لوكالة رويترز إن المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي يأتون إلى هناك منذ القرن التاسع عشر.

وينزل المرضى إلى البئر السابقة في المنجم عبر مصعد ضمن مجموعات من 10 أو 15 شخصاً ويمشون على طول أنفاق الملح متّبعين مسارات كانت تسلكها القطارات في الموقع.

وفور دخول غرفة بحيرة فيسيل البالغ ارتفاعها 15 مترًا والمجهزة بشرفات خشبية، يخضع المشاركون تحت إشراف طبيب إلى فحوص تنفس وتحمية، ذلك تصدرت بولندا برامج إعادة التأهيل والبحوث بشأن “كوفيد الطويل الأمد”، من خلال إطلاقها أولى المؤسسات المخصصة للمرضى في مرحلة ما بعد التعافي من كوفيد في سبتمبر.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة