بولندا تغادر اليورو 2021… ليفاندوفسكي وحده لا يكفي لبقاء بولندا في البطولة

حقق روبرت ليفاندوفسكي، مهاجم منتخب بولندا، رقمًا تاريخيًا، خلال المشاركة مع بلاده أمام السويد، ضمن منافسات الجولة الثالثة من بطولة أمم أوروبا، يورو 2020.

وخلال المباراة سجل منتخب بولندا، هدفين، عن طريق المهاجم ليفاندوفسكي، من خلال تسديدات صاروخية على المرمي إلا أنها لم تكن كافية لتحقيق الفوز ، وودع المنتخب البولندي منافسات يورو بعد الخسارة أمام السويد بنتيجة 3-2 في الجولة الأخيرة من دور المجموعات للمنتخبات المشاركة في البطولة.

حرص روبرت ليفاندوفيسكي مهاجم بايرن ميونيخ الألماني، على توجيه رسالة إلى جماهير بولندا بعد وداع المنتخب لمنافسات بطولة أمم أوروبا “يورو 2020”.

وعبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، كتب ليفاندوفيسكي: “نشعر جميعًا بخيبة أمل ونعلم أن مشوارنا كان من الممكن أن يسير بشكل مختلف تمامًا.. قاتلنا حتى النهاية”.

وأضاف: “نشكر الجماهير على دعمهم وإيمانهم بقدراتنا.. لدينا فريق يمكنه أن يجلب لنا الكثير من السعادة في المستقبل”.

وبعد تحطيمه الرقم القياسي لعدد الأهداف في موسم واحد بالدوري الألماني مع فريقه بايرن ميونخ، رفع ليفاندوفسكي رصيده من الأهداف في بطولة أوروبا إلى 3، حيث حاولت بولندا بشجاعة الاستمرار في البطولة.

لكن في النهاية خسرت بولندا (3-2) أمام السويد، لتنهي دور المجموعات في ذيل ترتيب المجموعة الخامسة.

وكان الاعتماد على إمكانات ليفاندوفسكي واضحا للغاية من البداية، حيث كان القائد البالغ عمره 32 عاما، مساهما في معظم هجمات بولندا.

وحلت بولندا في المركز الأخير للمجموعة الخامسة برصيد نقطة واحدة، بينما تأهل منتخبي السويد وإسبانيا من المجموعة ذاتها.

 

رويترز-بولندا يالعربي

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة