fbpx

رئيس ليتوانيا ونظيره البولندي يحتفلان بالذكرى السنوية الـ 500 لجرس”سيغموند” في كراكوف

بدأ رئيس ليتوانيا جيتاناس ناوسيدا الأحد زيارة رسمية إلى بولندا للاجتماع بالرئيس البولندي أندري دودا لمناقشة العديد من القضايا المشتركة منها الأمنية والتعاون الثقافي بين البلدين .

جنبا إلى جنب مع الرئيس البولندي والسيدة الأولى Agata Kornhauser-Duda ، أمضوا يومًا في العاصمة التاريخية لبولندا كراكوف.

والتقى الرئيسان في كراكوف للاحتفال بمناسبة الذكرى الـ 500 لقرع “جرس سيجيسموند” للمرة الأولى وهو أكبر جرس في بولندا حتى عام 1999،و يزن ما يقرب من 13 طنًا ، وصوته مسموع حتى 30 كم ، موجود في كاتدرائية فافل ،لا يمكن سماع رنينه إلا في أيام العطلات ويحتاج إلى 12 رجلاً لدق الجرس، وهذه طريقة غير عادية وفريدة من نوعها اليوم مع وجود الآليات الحديثة.

أمر بإنشاء الجرس الملك سيغيسموند في عام 1520 ،تم وضعه في الجزء الشمالي من كاتدرائية فافل في كراكوف في عام 1521، يوجد على الجرس نقوش للقديسين: Zygmunt و Stanisław ، بالإضافة إلى شعارات النبالة لبولندا وليتوانيا مثل “النسر البولندي ،شعار النبالة لبيلاروسيا”.

تم اصلاح الجرس عدة مرات آخرها عام 2000 و يزن الجرس الحالي 365 كجم وهو أثقل 42 كجم من الجرس القديم، يقال إن الجرس صُنع من المدافع الروسية التي استولت عليها القوات البولندية الليتوانية في معركة أورشا عام 1514.

وشدد الرئيس البولندي خلال المؤتمر، على أن قرع الجرس التاريخي “لهذا الحدث أهمية كبيرة في التاريخ البولندي الليتواني والليتواني البولندي”.

كما وضع الرئيسان الزهور على مقابر اثنين من ملوك بولندا ودوقات ليتوانيا الكبرى ، فلاديسلاف جاجيلو وسيغيسموند أوغسطس ، وعلى قبر الرئيس ليخ كاتشينسكي وزوجته ماريا ، اللذان لقيا حتفهما مع أكثر من 80 من كبار المسؤولين في بولندا في تحطم طائرتهم بالقرب من مطار عسكري في سمولينسك ، غرب روسيا في عام 2010.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة