fbpx

ليتوانيا تطلب مساعدة بولندا لوقف تدفق المهاجرين غير الشرعيين

قال الرئيس البولندي أندريه دودا ،الأحد،خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الليتواني،جيتاناس نوسيدا، إن “الاتحاد بين بولندا وليتوانيا هو أفضل وقت للبلدين”.

وقال نوسيدا خلال المؤتمر الصحفي أنه تحدث مع الرئيس البولندي حول كيفية مساعدة ليتوانيا في حماية حدودها من تدفق المهاجرين غير الشرعيين من بيلاروسيا.

ورد الرئيس أندريه دودا أن “المشاورات جارية وآمل أن يتم ترتيب كل شيء في غضون أيام أو حتى في الساعات القادمة حتى نتمكن من مساعدة ليتوانيا على حماية الحدود “.

قال دودا “طلبت من الوزير سولوخ إجراء مشاورات سريعة مع القائد العام لحرس الحدود،و لا تزال هناك حاجة للتحدث مع وزير الداخلية ، ماريوش كامينسكي ، سنبذل قصارى جهدنا لمساعدة ليتوانيا”.

وأضاف أنه ، سيتم التشاور مع فرونتكس ،(وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي تتعامل مع حماية حدود الاتحاد الأوروبي)، وآمل أن تتم تسوية الأمر في غضون أيام أو ساعات وسنكون قادرين على مساعدة ليتوانيا ، إما من خلال الموارد البشرية أو من خلال البنية التحتية “.

واعرب دودا عن أمله في فتح صفحة جديدة من التعاون البولندي الليتواني على كل المستويات.

وبدوره قال الرئيس الليتواني جيتاناس نوسيدا إن ليتوانيا كانت تعول على دعم الاتحاد الأوروبي لحماية الحدود وأنه تحدث مع رئيس فرونتكس ، الذي وعد بتقديم المساعدة في شكل معدات.

وتابع ” لقد بدأنا في بناء جدار مؤقت ، ولكن علينا تسريع العملية ، لأن العديد من المهاجرين يعبرون حدود ليتوانيا كل يوم “، وأضاف أنه” بصرف النظر عن أنشطة حماية الحدود ، فإن ليتوانيا تقوم أيضًا بأنشطة دبلوماسية”.

قال رئيس ليتوانيا” نحن نتحدث مع حكومات البلدان الأصلية للمهاجرين وحكومات بلدان العبور ، بما في ذلك مع تركيا من أجل الحد من تدفق المهاجرين ، الذي يدعمه النظام في بيلاروسيا “.

دعت ليتوانيا الاتحاد الأوروبي إلى فرض حزمة خامسة من العقوبات ضد بيلاروس، وزعمت أنها تنظم نقل المهاجرين غير الشرعيين إلى ليتوانيا كما بدأت ليتوانيا يوم الجمعة الماضي في تشييد حاجز من الأسلاك الشائكة بطول 550 كيلومترا على حدودها مع بيلاروس.

وخلال 4 أيام من الجمعة إلى الاثنين، عبر 560 مهاجرا الحدود بين بيلاروس وليتوانيا، ليبلغ إجمالي عددهم 1232 شخصا منذ بداية العام الجاري.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة