fbpx

قانون الإعلام الجديد يضع بولندا والولايات المتحدة في مسار تصادمي

يستهدف تعديل قانون الإعلام البولندي قناة TVN24 الإخبارية المستقلة الرائدة المملوكة لشركة ديسكفري الأمريكية ، ومن المتوقع أن يلحق ضرراً شديداً بالعلاقات بين وارسو وواشنطن.

و وصل يوم الأثنين الى وارسو ، الدبلوماسي الأميركي ماثيو بويز نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية المختص بالعلاقات مع وسط وشرق أوروبا. الذي يتقن اللغة البولندية .

في الأسبوع الماضي ، قدمت مجموعة من أعضاء البرلمان من حزب القانون والعدالة المحافظ الحاكم مشروع تعديل لقانون البث الإذاعي والتلفزيوني من شأنه منع الشركات خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية من السيطرة على هيئات البث الإذاعي والتلفزيوني من قبل أي كيانات من خارج الاتحاد الأوروبي ، بما في ذلك الكيانات من البلدان التي تشكل تهديدًا مباشرًالأمن الدولة.

وتكافح قناة TVN24 لتجديد ترخيصها من المجلس الوطني للبث (KRRiT) منذ فبراير 2020 ،والتي ينتهي ترخيصها الحالي في ايلول/سبتمبر القادم.

وتنص المادة 35 في مشروع القانون الجديد على أنه لا يجوز منح ترخيص البث في بولندا إلا لكيان أجنبي يقع مكتبه المسجل أو مكان إقامته الدائم داخل المنطقة الاقتصادية الأوروبية.

يقترح النقاد أن مشروع القانون الجديد هو محاولة أخرى للسيطرة على وسائل الإعلام المحلية لأنه سيستهدف على وجه التحديد محطة التلفزيون TVN

وأوضح مجلس إدارة TVN يوم الخميس قائلا إنهم ” يحاولولون إسكاتنا”. تنتهي رخصة البث لقناة TVN 24 في 26 سبتمبر/ايلول ،وتقدمت المحطة بطلب لتجديد الترخيص قبل عام.

إذا دخل التعديل حيز التنفيذ ، فستفقد TVN ترخيصها. وسيكون أمام مالكها الأمريكي Discovery Inc، سبعة أشهر للعثور على مستثمر أوروبي أو بولندي.

وسبق أن صرّح ياروسواف كاتشينسكي الصيف الماضي بعد فترة وجيزة من فوز أندريه دودا بالانتخابات الرئاسية بأنه : “يجب أن تكون وسائل الإعلام في بولندا بولندية” .

واشار النائب ماريك سوسكي، وهو المبادر لمشروع القانون ورجل موثوق به من قبل ياروسواف كاتشينسكي خلال عطلة نهاية الأسبوع أن الهدف من التغييرات القانون اجبار الأميركيين على بيع حصتهم في TVN 24 إلى شركة بولندية المملوكة للدولة، وبالتالي امكانية السيطرة على محطة الأخبار.

وقال سوسكي ” هذا دفاع وقائي لأنه لا يستبعد أن يكون لدينا في لحظة ما هنا ، على سبيل المثال ، بعض المحطات الروسية ” .

ونشر القائم بأعمال السفارة الامريكية في وارسو على تويتر يوم الخميس: ” إن الولايات المتحدة تراقب عملية حصول TVN على الترخيص والتشريع المقترح حديثا مع قلق متزايد.لقد كانت TVN جزءًا أساسيًا من المشهد الإعلامي البولندي لأكثر من 20 عامًا “.

وغردت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية فيرا يوروفا قائلة: “مشروع القانون البولندي الجديد بشأن امتيازات البث هو إشارة أخرى مقلقة لحرية الإعلام والتعددية في البلاد. نحن نتابع عن كثب الموقف المتعلق بـ TVN24 الذي لم يتم تجديد ترخيصه بعد. “

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة