السفراء البولنديين السابقين ينتقدون سياسة الحزب الحاكم ويصفونها بالكارثية

Pixabay.com/Bru-nO/CC0 Creative Commons

 

 

وقّع السفراء البولنديين السابقين على رسالة مفتوحة انتقدوا فيها سياسة الحزب الحاكم ودعوة إلى الانفتاح والتعاون وليس الحرب المستمرة مع الآخرين واتفقوا على انّ الموقف الدولي لبولندا هو الأسوأ منذ عام 1989 وأنّ السياسة الخارجية لـ PIS سيئة وهو الحزب الذي حصل على تأييد 18% من أصوات المواطنين البولنديين وهو لايدعم معظم البولنديين.

وأضاف السفراء في الرسالة  إن مسار النزاع مع إسرائيل والولايات المتحدة وحلفاء آخرين حول قانون “المحرقة ” يثبت أن موقف بولندا الدولي هو الأسوأ منذ الاستقلال في عام 1989. ولم تعد بولندا قادرة على التأثير على شركائها الأجانب، حتى الذين هم مقربين منها.

و بوصفنا دبلوماسيين سابقين، نحذركم من أن السياسة الحالية لياروسواف كاتشينسكي وحزب القانون والعدالة  تتنافى مع سبب وجود بولندا، والتي تؤدي بدورها إلى كارثة .

إن إنجازات الأجيال التي فازت بالديمقراطية ثم نجحت في بناء الموقف الدولي لبولندا الحرة،قد تدمرت , وفي الفترة 1989-2015، دخلت الجمهورية ، تحت حكم اليسار واليمين والوسط ،إلى  الناتو والاتحاد الأوروبي، وأصبحت أسرع نموا في أوروبا، وأصبحت آمنة ومحترمة، وأثرت على القضايا الرئيسية في المنطقة والقارة.

“بولندا -رجل مريض في أوروبا”

ابتداء منذ عام 2015، تنتقل السياسة الخارجية لحزب PIS من كارثة إلى أخرى , ورفضت بولندا تلقي زيارات من ممثلين رفيعي المستوى، وحلفائها ينتقدونها بانتظام، وأصبحت ضماناتنا الأمنية مشروطة. بدلا من ذلك فإنّ PIS يبقى معتمدا على دعم غير مؤكد من الدول الصغيرة ويضعف الموقف الدولي للبلاد أيضا من خلال مغازلة السلطات الحالية مع الدوائر الشوفينية.

إنّه ينظر إلى بولندا الآن – نكتبها بألم – ك “رجل مريض في أوروبا”.

هذا الوضع يشكل تهديدا كبيرا لكم، وخاصة في البيئة الغير مستقرة حاليا , والاتحاد الأوروبي ينتظر تغييرات هائلة. روسيا العدوانية تحتل أراضي جارتنا وتتدخل في العمليات السياسية في الغرب. الولايات المتحدة تغير دورها في العالم. القوميات آخذة في الازدياد.

“الخارجية البولندية رهينة للمعارضة السياسية”

وفي الوقت نفسه، فإن صوت بولندا مفقود في القضايا الأكثر أهمية: مستقبل الاتحاد الأوروبي وميزانيته، وشكل وجود الحلفاء العسكريين في أوروبا. إن حكومة PIS تضّيع فرصة بولندا  في مجلس الأمن الدولي، لأن قوة الحجج البولندية – وخاصة في مجال سيادة القانون – لا شيء.

 

ويهدد نائب رئيس البرلمان الأوروبي من حزب القانون والعدالة  بالطعن في بيان فاضح والعلاقات مع الشركاء في الاتحاد الأوروبي سيئة. وقد أدى تدمير العلاقات مع أوكرانيا إلى حرمان بولندا من قوة سياسية في الشرق. وقد أصبحت وزارة الخارجية رهينة للمعارضة السياسية داخل الحزب الحاكم، والفوضى حاكمة في الدبلوماسية.

منذ سنتين، نشير إلى هذه التهديدات، بعضها – داخل مؤسسة الدولة. واليوم، نفعل ذلك في شكل رسالة مفتوحة، مع العلم بأن هذه التقييمات تشاطرها معظم الزملاء الذين لا يزالون في الخدمة الخارجية.

“الرئيس – الاعتراض على قانون معهد الذكرى الوطنية (المحرقة)”

من أجل مصلحة الوطن، نناشد:

إلى السياسيين في الحزب الحاكم – لتغيير المسار، والعودة إلى السياسة المؤيدة لأوروبا والسياسة الموالية للغرب، لإنهاء النزاعات الاصطناعية مع الحلفاء، ولاستعادة مصداقية بولندا كقاعدة قانونية، لوقف سياسة دعم القوى المتطرفة.

-إلى رئيس جمهورية بولندا – نناشدك باستخدام حق النقض على قانون معهد الذكرى الوطنية.

-إلى وزير الخارجية – لاستعادة الدبلوماسية الذاتية والمهنية، يجب  قول “لا” للأفعال التي تتعارض مع مصلحة الدولة.

ولتنظيم المجتمع المدني والحكومات المحلية وأحزاب المعارضة – من أجل النشاط في العلاقات الخارجية ووضع برنامج لإعادة بناء الموقف الدولي لبولندا. السياسة الخارجية السيئة لـPIS، التي حصلت على السلطة بفضل 18% من الاصوات حيث لا يوجد دعم من غالبية الشعب .

“يجب أن تكون بولندا أوروبية ومسؤولة”

 

 

 

نقول للمواطنين: يجب عليكم الدفاع عن سبب وجود بولندا. بولندا، كما في 1989-2015، يجب أن تكون أوروبية ومسؤولة. ويجب عليها أن تواصل مصالحها في التعاون وليس قيامها بحرب مستمرة مع الآخرين إن بولندا وحدها ستكون آمنة ومزدهرة فقط بولندا هي الحقيقية “.

و تم توقيع الرسالة المفتوحة من قبل :

Marcin Bosacki السفير البولندي السابق في كندا

Iwo Byczewski السفير السابق في بلجيكا و تونس

Maria Krzysztof Byrski السفيرة البولندية السابقة لدى الهند  

Paweł Dobrowolski السفير البولندي السابق لدى كندا وقبرص  

Grzegorz Dziemidowicz السفير البولندي السابق في مصر واليونان

Urszula Gacek السفير البولندي السابق لدى مجلس أوروبا

Maciej Klimczak السفير البولندي السابق لدى لاتيفيا

Maciej Kozłowski السفير البولندي السابق لدى اسرائيل

Jerzy Kranz السفير البولندي السابق لدى ألمانيا

Roman Kuźniar الدبلوماسي و المستشار السابق لرئيس جمهورية بولندا للشؤون الدولية

Piotr Łukasiewicz السفير البولندي السابق لدى أفغانستان

Agnieszka Magdziak – Miszewska السفيرة البولندية السابقة لدى اسرائيل

Jacek Najder السفير البولندي السابق لجمهورية بولندا لدى الناتو وأفغانستان

Marek Nowakowsk السفير البولندي السابق لدى لاتيفيا و ارمينيا

Piotr Nowina – Konopka السفير السابق لبولندا لدى الكرسي الرسولي

Piotr Ogrodziński السفير البولندي السابق لدى كندا

Ryszard Schnepf السفير البولندي السابق لدى الولايات المتحدة وكندا

 

Tadeusz Szumowskiالسفير البولندي السابق لدى اندونيسيا وايرلندا واستراليا

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة