الرئيس البولندي يتجاهل اسرائيل ومطالبات اسرائيلية بطرد السفير البولندي

Prezydent Andrzej Duda / Polska Agencja Prasowa / Rafał Guz

 

 

أعلن الرئيس البولندي “أندري دودا”  اليوم الثلاثاء  خلال كلمته في القصر الرئاسي عزمه المضي قدماً في تعديل القانون المتعلق بالمحرقة اليهودية وقال  أنه وقّع  مشروع القانون بالرغم من العديد من الاحتجاجات القادمة من اسرائيل  والولايات المتحدة واوكرانيا وقرر إحالته إلى المحكمة الدستورية لمتابعة الاجراءات ودراستها من أجل ضمان حرية التعبير .

اكد دودا في كلمته أنه لن يوافق ابدا على تصريحات حول مشاركة بولنديين في إبادة اليهود وأضاف “اسمحوا ان اذّكركم أنّ بنيامين نتنياهو تكّلم بهذه الكلمات اثناء حديثه مع رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي”.

وقد واجه التعديل الذي أدخل على قانون معهد الذكرى الوطنية معارضة شديدة من إسرائيل والولايات المتحدة وأوكرانيا. وهو حكم ينص على فرض غرامات أو السجن ثلاث سنوات من يعلن أن بولندا مسؤولة عن جرائم النازية .

 

 

 

وأضاف الرئيس انه نظرا لاننا نحتاج الى حماية اسم بولندا وسمعة البولنديين جيدا ولأنه لدينا الحق في الاحساس بهم وبحقهم التاريخى، ولاننا  ضحايا النازية اتخذت قرار التوقيع على القانون، ومن ثم ستدخل الاحكام حيز التنفيذ”.

وتابع “ومع الآخذ  بعين الاعتبار رأي الناس الذين يخافون أن تكون شهاداتهم  سببا في تعرضهم لمسؤولية  جنائية بحقهم  فإنّ المحكمة ستدرس  في هذا الصدد، أن يكون  القانون لا يحد من حرية التعبير”.

وأكد دودا أنه في رأيه، فإن مثل هذا” التهديد غير موجود، ولكن ينبغي أن تحترم هذه المخاوف”.

وفي أول رد على كلام الرئيس البولندي  طالبت عضو الكنيست الإسرائيلي شولا معلم  السلطات الإسرائيلية بطرد السفير البولندي والبعثة الدبلوماسية من إسرائيل فوراً.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اتهم بولندا بالسعي لإنكار التاريخ من خلال هذا التشريع، وقال “نحن لا نتسامح مع تحوير الحقيقة وإعادة كتابة التاريخ أو إنكار الهولوكوست”.

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة