العثور على رسالة “مؤثّرة” في زجاجة على شاطئ البحر شمال بولندا

عثرت بولندية وصديقها الايطالي على رسالة بداخل زجاجة جرفتها مياه البحر إلى الشاطئ، تحمل بداخلها ألماً كبيراً لما تصفه من حزن والد مكلوم على فراق ابنته الراحلة.

كان Elżbieta وصديقها الإيطالي Andrea يركبان الدراجات على طول الشاطئ في منتجع Łeba شمال بولندا، عندما اكتشفوا الزجاجة الشفافة بداخلها ورقة مزينة بنقوش من  الأزهار وبعض الملاحظات المكتوبة .

وبدأ الأب المكلوم رسالته بعبارة مؤثرة تقول «في الخامس عشر من يوليو، مر شهران على وفاتك، وما زلت أنتظر مجيئك لتعانقيني وتقولين إنكِ بخير».

وتابع «ربما يزول ألمي وتنتعش حياتي عندما أراكِ تبتسمين مرة أخرى».

وختم الأب رسالته برسم قلب «في هذا المكان أنهي رسالتي إليك وأودعها البحر، وإليك يا بنتي أقول وداعاً، والدك المحب إلى الأبد. أحبك يا فكتوريا».

وقالت Elżbieta لصحيفة “Dziennik Baltycki»: “في البداية ، اعتقدنا أنها كانت ملاحظة وضعها مراهق في زجاجة للتسلية،عندما بدأت في القراءة، كاد قلبي ينكسر. لا يسعني إلا البكاء ،لم أتمكن من السيطرة على نفسي.”

قرر Elżbieta زن تعيد الزجاجة الى البحر لأنه من المحتمل أن تكون رغبة الأب اليائس أن “يحفظ البحر رسالته” فاتصلت ببحار لمساعدتها على اعادة الزجاجة الى البحر .

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة