الرئيس البولندي وعمدة وارسو يحيون ذكرى “انتفاضة وارسو” ضد الاحتلال الألماني

شارك الرئيس أندريه دودا وعمدة وارسو رافاو تشاسكوفسكي في احتفالات يوم الجمعة في حديقة الحرية في متحف انتفاضة وارسو ، والتي بدأت الأحداث بمناسبة الذكرى الـ 77 لانتفاضة وارسو .

وقال دودا خلال خطابه في متحف وارسو رايزينج في وارسو “لن تكون هناك بالتأكيد بولندا حرة ومستقلة وذات سيادة كاملة لولا دماء المتمردين دون بطولاتهم وجهودهم وموقفهم”.

وخلال الاحتفال منح الرئيس أندريه دودا أوسمة الدولة للمشاركين في الانتفاضة وللمشاركين في إحياء ذكرى تلك الأحداث.

بتاريخ 1 أغسطس/ آب 1944 ،انتفضت مجموعة من الجيش البولندي ضد الاحتلال الألماني. فقط بعد 63 يومًا وبعد وقوع خسائر فادحة بشكل غير متوقع نجحت القوات الألمانية في قمع الانتفاضة.

تم تدمير المدينة بشكل شبه كامل وتم تسويتها تقريبًا بالأرض مما أسفر عن مقتل ما بين 150.000 و 200.000 شخصاً خلال الانتفاضة. في منطقة فولا وحدها قتلت القوات الألمانية ما بين 30.000 و 50.000 شخصاً.

صرح الرئيس أن متمردي وارسو لم يشعروا بالخوف ولم يترددوا ولم يحسبوا احتمالية انتصارهم. “لقد أرادوا ببساطة بولندا حرة ، بأي ثمن ، حتى على حساب حياتهم”.

وقال رئيس بلدية وارسو مخاطبا المتمردين “نعلم جميعا أنه لن تكون هناك بولندا بدونكم .. لن تكون هناك قيم .. لكن لن تكون هناك وارسو أيضا”. “اسمحوا لي أن أعرب لكم عن امتناني اليوم.”

و يحيي البولنديون ذكرى الانتفاضة في الأول من شهر آب/ أغسطس ويتذكرون ضحاياهم،وحين تدق الساعة الخامسة مساء، توقيت بدء الانتفاضة، تطلق صفارات الإنذار ويخيم الهدوء التام على المدينة وتقف حركة المرور والناس دقيقة صمت حدادا على ضحايا الانتفاضة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة