حادثة عنصرية …محاولة يائسة لإنزال إمرأة من الحافلة بسبب ارتداءها البرقع

FOT. WIKIPEDIA

 

 

أصدرت شركة النقل MPK في بلدة Legnica اعتذارا رسميا لما تعرضت له إمراة مسلمة ترتدي البرقع على أحد الحافلات التابعة للشركة في البلدة .

وجاء في البيان “بتاريخ 6 شباط/فبراير في الصباح وعلى متن الحافلة طالبت إمرأة من ركاب الحافلة من سائق الحافلة أن يقوم بإنزال امراة ترتدي البرقع واستدعاء الشرطة لأنها شعرت انّ ذلك يشكّل تهديدا وخطرا على حياتها وطلبت من سائق الحافلة التدخل لأن ذلك يزعجها .

في حين لم يقم سائق الحافلة بذلك ولم يستدعي الشرطة بل ذهب إلى المرأة التي ترتدي البرقع وسألها عمّا اذا كان هناك أي سبب يجعل الركاب الآخرين يشعرون بالتهديد ,فأجابت لا ,وعندها نزلت المرأة التي تشعر بالتهديد وحدها من الحافلة .

 

 

 

“وتعرب إدارة وموظفي شركة النقل في ليغنيتسا عن سخطها العميق و عن أسفها لعدم التسامح القائم لأنّ كراهية الأجانب والعدوان والرفض تتناقض مع القيم الديمقراطية لبلادنا ومدينتنا, وسائل النقل العام في ليغنيتسا هي ودية وتحترم جميع عملائها ,ونحن  نرفض جميع مظاهر العدوان وكراهية الأجانب التي تنتهك الحريات المدنية”.

وجاء أيضا في البيان “ومع العلم بأن سكان ليغنيتسا يشتركون في هذه المعتقدات، فإننا نوجه الاعتذار إلى السيدة التي كان من الممكن أن تتعرض حقوقهم الشخصية للخطر “.

وأكدّت الشركة ان “السائق تصرّف تماما كما ينبغي “.

وتناولت بعض وسائل الإعلام البولندية الأمر على أنه فضيحة فكيف لسيدة أن ترتدي الزي الإسلامي “البرقع” في شوارع بولندا دون رادع من الحكومة ؟ وخاصة انّ هذا الزي يثير الجدل في الغرب  ففي كانون الثاني / يناير، أعلن الدنمارك حظر ارتداء المسلمات البرقع والا ستدفع غرامة مالية ما يعادل 550 زلوتي بولندي. وفي السابق، اعتمدت أحكام مماثلة، في فرنسا وبلجيكا وهولندا وبلغاريا وبافاريا (ألمانيا).

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة