fbpx

إقالة نائب رئيس بولندي للبرلمان الاوروبي بعدما وصف نائبة بأنها نازية

PAP/EPA/PATRICK SEEGER

 

 

أقيل النائب الأوروبي البولندي ريشار تشارنيتشكي الأربعاء من منصب نائب رئيس البرلمان الأوروبي بعدما شتم نائبة أخرى شبهها بمتعاونة نازية.

فقد قرر النواب الأوروبيون الذين عقدوا جلسة عامة في ستراسبورغ بـ 447 صوتا في مقابل 196 صوتا، ان ينهوا قبل الاوان مهام نائب الرئيس تشارنيتشكي بسبب “خطأ فادح”.

وشبه هذا النائب من حزب القانونوالعدالة القومي المحافظ الذي يتولى الحكم في بولندا، على مدونة مواطنته روزا تون (يمين) بالمتعاونين البولنديين مع النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، الذين كانوا يسلمونهم يهودا في مقابل المال مستخدما كلمة عامية مهينة باللغة البولندية (شمالكوفنيك).

وبعد ذلك رفض تشارنيتشكي (55 عاما) الاعتذار خلال مقابلة إذاعية.

 

 

 

وكان رؤساء أربع مجموعات سياسية في البرلمان (اليمين والاشتراكيون الديمقراطيون والليبراليون والخضر) كتبوا في كانون الثاني/يناير لرئيسه أنطونيو تاجاني “للتنديد بتصريح غير مقبول ومنحط” وطلب “عقوبات نموذجية” ل”هذا الموقف المؤسف”.

وقالت روزا تون التي كانت انتقدت على شبكة التلفزيون “أرتي” السياسة القومية للحكومة البولندية الحالية، لوكالة فرانس برس “انه لأمر جيد ان يكون عدد كبير من الناس قد صدموا. لا يمكن التساهل مع هذا الأمر”.

ولم تؤثر القضية على ولاية تشارنيتشكي في البرلمان الأوروبي وبات يتعين اختيار نائب رئيس جديد من مجموعته السياسية (المحافظون).

أ ف ب

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة