أعمال شغب واحتجاجات ضد أحد مراكز الشرطة غرب بولندا

اندلعت أعمال شغب أمام أحد مراكز الشرطة في لوبين(غرب بولندا)،الأحد، نتيجة وفاة شاب بعد اعتقاله من قبل رجال الشرطة ،يوم الجمعة، وأوضحت الشرطة أن الشاب البالغ من العمر 34 عامًا كان تحت تأثير المخدرات.

كان الشاب يتصرف بطريقة غير عقلانية ، وهو يصرخ ويركل ،ويقوم بإلقاء الحجارة على نوافذ المباني، اتصلت والدته بالشرطة لتهدئته وفق ما افاد به مراسل Polsat News.

وقال أحد أفراد العائلة لموقع Polsat News ” جاءت الشرطة وتغلبوا عليه ، استغرق الأمر 30 دقيقة ، وعذبوه خلال هذا الوقت ، إلى حين قدوم سيارة الإسعاف ،واختلفت الروايات. يقول البعض إنه توفي في سيارة الإسعاف ، والبعض الآخر يقول إنه مات بعد ساعتين في المستشفى”.

وافاد الموقع أنه “أغمي على الشاب ثلاث مرات خلال المداخلة التي استمرت 30 دقيقة”،وتعتقد عائلته أنه تعرض للاختناق نتيجة تصرفات الشرطة.

وبدأ مكتب المدعي العام تحقيقًا في التدخل في لوبين. سيتم إجراء فحص تشريح للجثة في الأيام القادمة.

وتجمع أهالي لوبين أمام مركز الشرطة ورددوا هتافات وألقوا الحجارة والطوب والزجاجات الحارقة والمشاعل ،على المبنى، وأصيب عدد من رجال الشرطة ، وحطموا النوافذ ، وألحقوا أضراراً بواجهة المبنى، كما منع المحتجون سيارة الاطفاء والاسعاف من الوصول الى مركز الشرطة.

وقالت الشرطة في بيان لها، “قام قطاع الطرق بإلقاء الحجارة على سيارة الإطفاء التي كان من المفترض أن تطفئ الحرائق التي أشعلها المتظاهرون ، كما تم قطع مرور سيارة الإسعاف التي وصلت إلى الجرحى ، واعتقلت الشرطة أكثر من 40 شخصًا شاركوا في هذه الحوادث” .

كما استخدم رجال الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدفع المياه لتفريق المتظاهرين .

 

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة