بولندا تكرم الشعب الإيراني على استضافة لاجئيها

العالم

   

 

أقامت ‘مؤسسة الناجين البولنديين بواسطة الشعب الإيراني’ في العاصمة البولندية وارسو مراسم تكريم للشعب الإيراني لإستضافته 121 ألف لاجئ بولندي خلال الحرب العالمية الثانية

وقد شارك في المراسم التي أقيمت اليوم السبت 12 من المتبقين من اللاجئين البولنديين وعدد من المسؤولين الحكوميين والإيرانيين المقيمين في بولندا

وفي كلمة ألقاها في المراسم وصف رئيس مؤسسة الناجين البولنديين بواسطة الشعب الإيراني فلاديسواف جابسكي الشعب الإيراني بأنه شعب عظيم وأصيل ويمد يد العون للآخرين في المصاعب معتبراً إن أصالة الشعب الإيراني تضرب بجذورها في تاريخه الذي يعود الى آلاف السنين

وصرح : غداً هي الذكرى الثامنة والسبعين للنفي القسري الذي تعرض له مليون بولندي من ديارهم وهي الذكري التي تعرض فيها 21 ألف أسير بولندي للقتل وقد إلتزم العالم الصمت أمام هذه الجرائم طيلة السنوات الماضية فيما لم نجد الحرية و الإستقبال والترحيب إلا في بلد واحد وهو إيران

 

   

 

وقال جابسكي في شهر مارس وأغسطس من العام 1942 تم نفي 121 ألف أسير بولندي بفعل إتفاقية تقسيم بولندا بين الإتحاد السوفيتي وألمانيا النازية الى الأراضي السوفيتية الشرقية إلا ان السوفيتيين لم يستقبلوهم وتم طردهم فاضطروا الى دخول إيران.

وأضاف: رغم الظروف الصعبة التي كان يعانيها الشعب الإيراني نتيجة الحرب العالمية الثانية إلا انه إستقبل اللاجئين البولنديين بكل رحابة صدر وقدم لهم الطعام بكل محبة وكرم.

وأشار الى إن إستضافة اللاجئين البولنديين في إيران استغرقت لثلاث سنوات بعدها عاد البعض الى وطنه فيما بقي آخرون الى الأبد وهم يعيشون حالياً في ميناء أنزلي ورشت ومشهد وطهران وإصفهان وأهواز بكل اعتزاز.

 

العالم 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة