بولندا تدعو مواطنيها إلى تفادي التعليقات المعادية للسامية

Reuters/Scanpix nuotr

   

 

دعا رئيس الوزراء البولندي ماتيوش مورافيتسكي أمس (الاحد) البولنديين الى الامتناع عن إبداء تعليقات معادية للسامية، في وقت تتعرض البلاد لانتقادات على خلفية قانون مثير للجدل حول محرقة اليهود.

ويفرض القانون غرامات مالية ويعاقب بالحبس الى مدة تصل الى ثلاثة أعوام كل من «ينسبون الى الامة او الى الدولة البولندية» جرائم ارتكبها النازيون الالمان إبان احتلالهم لبولندا، في خطوة اغضبت اسرائيل واستدعت انتقادات اميركية وفرنسية.

وقال مورافيتسكي في اجتماع في مقر بلدية خيلم في شرق البلاد: «ادعوكم جميعا الى المشاركة في التفكير الايجابي. الى تفادي التعليقات المعادية للسامية، لانها تصب في مصلحة اعدائنا وخصومنا».

وأضاف رئيس الوزراء البولندي «لنتفاداها مثل الطاعون، حتى النكات الغبية غير الضرورية. والاهم، دعونا نفسر معا كيف جرت الامور حقيقة».

 

   

 

وتأتي تصريحات مورافيتسكي بعد تصريحات مماثلة لزعيم المحافظين الحاكمين في بولندا ياروسلاف كاتشينسكي الذي دعا الى نبذ معاداة السامية.

وأثار القانون بعد تبنيه في البرلمان البولندي ردود فعل حادة لدى المسؤولين الاسرائيليين، الذين اعتبروه محاولة من وارسو لإنكار مشاركة بولنديين في المحرقة، وبالتالي إمكان تعرض ناجين منها للملاحقة إذا استحضروا حالات مماثلة. لكن وارسو تنفي ذلك.

واتهم رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو بولندا بالسعي لانكار التاريخ من خلال هذا التشريع، وقال «نحن لا نتسامح مع تحريف الحقيقة واعادة كتابة التاريخ او انكار المحرقة».

 

أ ف ب

 

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة