المفوضية الأوروبية تُساند بولندا في حماية حدودها مع بيلاروسيا

في إشارة إلى التطورات الأخيرة على الحدود البولندية البيلاروسية ،قال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية ، بيتر ستانو ، إن المفوضية الأوروبية تعمل عن كثب مع السلطات البولندية لدعمها في الإدارة الفعالة للحدود.

تعرضت حدود بولندا مع بيلاروسيا لضغوط في الآونة الأخيرة بسبب المهاجرين من الشرق الأوسط الذين يحاولون الوصول إلى البلاد. زعمت الحكومة البولندية أن نظام ألكسندر لوكاشينكو ، رئيس بيلاروسيا ، يستخدم المهاجرين كأداة سياسية للضغط على بولندا.

قال ستانو لـ وكالة الأنباء البولندية PAP يوم الخميس إن السلطات البيلاروسية تستخدم المهاجرين لأغراض سياسية ، والتي لوحظت في الأسابيع الأخيرة ، تظهر أن نظام لوكاشينكو، لا يعرف حدودًا للاستفادة من معاناة هؤلاء الأشخاص.

وقال إن هذا مثال آخر على تجاهل النظام البيلاروسي “الوقح ” للحقوق الأساسية وكرامة الإنسان والالتزامات الدولية ، وهو أمر غير مقبول على الإطلاق.

وقال ستانو “عند الضرورة ، سيواصل الاتحاد الأوروبي دعم الدول الأعضاء المتضررة من إجراءات نظام لوكاشينكو”.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي مستعد لفرض عقوبات جديدة على بيلاروسيا إذا تدهور الوضع.

في وقت سابق يوم الخميس ، قال رئيس مكتب رئيس الوزراء ، ميخاو دفورتشيك ، إن بولندا تتعامل مع وضع مأساوي تحاول فيه الدولة البيلاروسية الاستبدادية استخدام الأشخاص التعساء والضعفاء للقيام بنوع من العمل السياسي.

وأضاف أنه طالما أن هؤلاء الأشخاص موجودون في أراضي دولة مجاورة ، فلا يمكن لبولندا اتخاذ أي إجراء تجاههم.

قالت جماعة حقوق لاجئين بولندية، اليوم الجمعة، إنّ 32 شخصاً فرّوا من أفغانستان عالقون منذ 12 يوماً بين بولندا وبيلاروسيا، وسط أزمة بين البلدين.

ودعت جماعة “فونداكيا أوكاليني” السلطات البولندية إلى السماح لهؤلاء العالقين بالتقدم بطلبات لجوء في بولندا، مضيفة أنّ لهم الحق في ذلك.

ورفضت السلطات البولندية السماح بدخولهم، ولا يسمح حرس الحدود البيلاروسي لهم بالعودة من حيث أتوا.

وفي بيان، قال بيوتر بيستريانين، مدير الجماعة: “وفق القوانين البولندية، يحق لكل هؤلاء التقدم بطلب حماية”.

تتهم بولندا ودول البلطيق في ليتوانيا ولاتفيا وإستونيا الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بإرسال المهاجرين عبر حدود بلاده إلى تلك الدول، في ما وصفوه بأنه “حرب هجينة”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة