بولندا تعلن تعليق عمليات الإجلاء من كابول

صرّح ميخاو دفورتشيك ،رئيس مكتب رئيس الوزراء ، صباح الأربعاء ، إن الرحلة الأخيرة من عمليات الإجلاء من كابول ستقلع إلى بولندا مساء اليوم الأربعاء.

وقال دفورتشيك، إن إجلاء الأفغان الذين عملوا في البعثات الدبلوماسية والعسكرية البولندية في البلاد أوشك على الانتهاء ، رغم أنه أضاف أن الوضع في البلاد “ديناميكي للغاية” ، كما أشار أن قرار إيقاف رحلات الإجلاء تم بعد تشاور مع مسؤولين أمريكيين وبريطانيين.

ولدى الولايات المتحدة وغيرها من الدول الأجنبية مهلة حتى 31 أغسطس لإخراج جميع قواتها من الأراضي الأفغانية، حتى تلك التي تشرف على عمليات الإجلاء من مطار كابل، ورفضت حركة طالبن بحزم أي مساعي لتمديد وجود هذه القوات على الأرض في أفغانستان.

وفي ذات السياق ،قال نائب وزير الخارجية البولندي ، الأربعاء ، إن بولندا ستجلي 150 شخصًا من العاصمة الأفغانية كابول بناءً على طلب من ليتوانيا.

وقال مارتسين برزيداتش، إن الذين تم إجلاؤهم كانوا مترجمين عملوا في الجيش الليتواني في أفغانستان. وأضاف أن ليتوانيا طلبت من بولندا المساعدة بسبب كفاءة عمليات الإجلاء البولندية.

وسبق أن وصلت مجموعة صغيرة من المترجمين للجيش الليتواني إلى وارسو في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال برزيداتش إن المجموعة الثانية ستكون على متن الرحلة في وقت لاحق من مساء يوم الأربعاء.

وأضاف برزيداتش أن العديد من الدول طلبت من بولندا المساعدة في عملية الإجلاء ، منهم لاتفيا وإستونيا واليونان وكرواتيا.

من ناحية أخرى ، أشاد وزير الدفاع ماريوش بواشتشاك بالجيش البولندي ،وقدرته ومهنيته في القيام بعملية الإجلاء .

وكتب على تويتر “اجتازت القوات المسلحة البولندية الاختبار مرة أخرى! في يونيو (حزيران) قمنا بإجلاء زملائنا المعرضين للتهديد ، ثم في أغسطس (آب) ، أخرجنا البولنديين والأفغان الذين أرادوا مغادرة كابول. والآن نحن نساعد حلفاءنا”.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة