نائب وزير الخارجية : الرئيس البيلاروسي “لوكاشينكا ” سيخسر لأن الاتحاد الأوروبي تعلم دروساً من أزمة الهجرة” !

“إن هدف الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكا ، بأبسط العبارات ، هو زعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي ، ولا سيما تلك البلدان التي يعتبرها أعداء له ، أي بولندا وليتوانيا بشكل أساسي “- وفق ما اشار اليه Paweł Jabłoński ، نائب وزير الخارجية .

وأشار Jabłoński إلى أن بولندا وليتوانيا بذلتا الكثير من الجهود لضمان وجود رد فعل مشترك بين الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي على نظام لوكاشينكا بعد الانتخابات المزورة ، والقمع اللاحق ضد المعارضين واختطاف الطائرة بهدف إعتقال معارضين .

  • في الآونة الأخيرة ، وبعد قيام بولندا مساعدة اللاجئة البيلاروسية Kryscina Cimanouska تصاعدت المشاعر السلبية من قبل الرئيس البيلاروسي ، لذا فإن ما يقوم به هو نوع من الانتقام من جانبه ومحاولة ليثبت لنفسه أيضًا أنه لا يزال لديه بعض الأدوات لمهاجمة بلدنا ، لإجراءات التي بدأ تنفيذها أولاً فيما يتعلق بليتوانيا ، لأن حماية الحدود البيلاروسية الليتوانية أصعب بكثير ، جلبت له بعض النجاح في البداية وذهب عدة آلاف من الأشخاص إلى الجانب الليتواني ، وعندما عزز الليتوانيون الحدود ، قام الرئيس البيلاروسي بنقل نشاطه الى بولندا ولاتفيا ، يحاول لوكاشينكا إجبار دول الاتحاد الأوروبي على فتح حدودها لأي شخص يجلبه إليها ، مشيراً الى أنه يعول على تكرار سيناريو تدفق اللاجئين عام 2015 ، ولكن من الشرق هذه المرة .

وفي رأيه ، سيخسر لوكاشينكا ، لأن نهج الاتحاد الأوروبي قد تغير ، واستخلص النتائج من أزمة الهجرة في عام 2015 ، في عام 2015 ، كان الوضع مختلفًا ، أثارت المقاومة التي أطلقتها عدة دول في ذلك الوقت ، مثل بولندا والمجر ودول وسط أوروبا ، هجمات قوية للغاية من قبل العديد من السياسيين في بروكسل ، فيما فتحت الأنظار لاحقاً على الواقع الذي أصبح الواقع اليومي للمجتمعات في دول مثل ألمانيا وفرنسا ، أي البلدان التي كانت منفتحة جدًا على الهجرة ، رأت هذه البلدان أن سياستها كانت خاطئة – بسحب نائب وزير الخارجية .

وأضاف نائب الوزير : سوف يرد الاتحاد الأوروبي بشكل مناسب على تصرفات الدكتاتور البيلاروسي ، وأعلن أنه إذا لم يتغير الوضع ، فإن بولندا ستسعى جاهدة لفرض عقوبات إضافية على بيلاروسيا ، وأضاف أن سياسة العقوبات المتسقة ضرورية للفوز.

وفي إشارة إلى الوضع في أفغانستان ، أكد Jabłoński أن التحدي الأكبر في الأسابيع المقبلة سيكون دعم البلدان المجاورة لهذا البلد ، والتي ستتعرض لمجموعات كبيرة من اللاجئين ، من أجل ضمان قدرتهم على التعامل مع هذا الوضع ، ومنع موجات اللاجئين من الانتقال ، سيكون من الضروري تقديم المساعدة على الفور ، في الدول المجاورة لأفغانستان .

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة