الحكومة البولندية تفرض حالة الطوارئ على الحدود البولندية البيلاروسية

 قرر مجلس الوزراء البولندي مطالبة الرئيس،أندري دودا ، بإعلان حالة الطوارئ لمدة 30 يومًا في المنطقة الحدودية ، أي في جزء من مقاطعتي بودلاسكي ولوبلسكي وفق ما صرح به رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي في مؤتمر مع وزير الصحة آدم نيدجيلسكي و وزير الداخلية ماريوش كامينسكي.

وأكد مورافيتسكي أن الحكومة مسؤولة بشكل مباشر عن ضبط الحدود ومنع الهجرة غير الشرعية ومحاولات زعزعة استقرار الوضع على الحدود.

 

اعلن وزير الداخلية البولندي ماريوش كامينسكي، يوم الثلاثاء انه سيتم تطبيق حالة الطوارئ على مسافة 3 كيلومترات من الحدود البولندية البيلاروسية ؛و لن يكون من الممكن تنظيم التجمعات والمناسبات والحركة فيها “.

وأبلغ وزير الداخلية ، أنه بعد أن يصدر الرئيس القرار، سيتم إصدار لوائح مفصلة تحتوي على النطاق الدقيق للقيود التي تم إدخالها.

وأكد أنه سيتم إبلاغ سكان المدن الخاضعة لحالة الطوارئ مسبقًا. وأكد كامينسكي أن اللوائح الجديدة هدفها هو زيادة الأمن على الحدود.

تتهم بولندا وليتوانيا ولاتفيا وإستونيا ، بيلاروسيا بتنظيم نقل المهاجرين إلى أراضيها بموجب ما يسمى حرب “مختلطة”. في بيان مشترك ، قيم رؤساء وزراء بولندا ودول البلطيق أن الأزمة على الحدود مع بيلاروسيا قد تم التخطيط لها وتنظيمها بشكل منهجي من قبل نظام الكسندر لوكاشينكا. كما دعوا السلطات البيلاروسية إلى وقف الأنشطة التي تؤدي إلى تصعيد التوترات.

قالت مفوضة الاتحاد الأوروبي للهجرة إيلفا يوهانسون يوم الجمعة إن الوضع على الحدود البولندية البيلاروسية ليس قضية هجرة ، ولكنه جزء من عدوان لوكاشينكا على بولندا وليتوانيا ولاتفيا من أجل زعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة