رئيس الوزراء البولندي من سلوفينيا: لا نريد من أوروبا الغربية أن تعلمنا الديمقراطية

قال رئيس الوزراء ،ماتيوش مورافيتسكي ، الذي شارك في المنتدى الاستراتيجي في بليد في سلوفينيا،الأربعاء، حول “مستقبل أوروبا – التوسع” ، تحت شعار “مستقبل أوروبا يرتبط ارتباطًا وثيقًا بتوسيعها” بأن بولندا وجمهورية التشيك والمجر تأسست قبل 1100 عام وأن بعض المؤسسات الديمقراطية لديها فترة أطول من أوروبا الغربية.

ويعد موضوع توسيع الاتحاد الأوروبي ،أحد أولويات الرئاسة السلوفينية في مجلس الاتحاد الأوروبي ، وحضر حلقة النقاش رئيس بلغاريا ورؤساء وزراء سلوفينيا والجبل الأسود وألبانيا ومقدونيا الشمالية وكرواتيا ورئيس مجلس الاتحاد الأوروبي.

قال رئيس الوزراء ” لقد ناضلنا من أجل سيادة القانون والديمقراطية خلال السنوات الرهيبة للشيوعية – لدينا تقاليد أطول بكثير ولا نريد أن نتعلم من قبل أي شخص من أوروبا الغربية ما هي الديمقراطية ، ما هي سيادة القانون ، لأننا نعرفها بشكل أفضل”.

وخلال النقاش قال، ماتيوش مورافيتسكي، إن اندماج غرب البلقان مع الاتحاد الأوروبي أهم من اندماج تركيا ،و وفقًا لماتيوش مورافيتسكي ، فإن اندماج غرب البلقان له أهمية كبيرة لجميع أفراد الأسرة الأوروبية.

وشدد  مورافيتسكي: “ينبغي دمج غرب البلقان في بنية الاتحاد الأوروبي في أقرب وقت ممكن” ، وأضاف أن الأصدقاء مطلوبون في الشرق ، ولكن أيضًا في الجنوب الغربي.

وأكد مورافيتسكي إن الدفاع عن الحدود البحرية أسهل من الدفاع عن الحدود البرية. وتابع:”دول البلقان الغربية تطرق بابنا وعلينا أن نتخذ قرارا بسرعة كبيرة.”

في رأيه ، الأحداث على الحدود الشرقية لبولندا تعني أن الهجرة واللاجئين سيكونان التحدي الأكبر للاتحاد الأوروبي في العقود المقبلة.

وخلال زيارته لسلوفينيا ، سيلتقي مورافيتسكي أيضا برئيس الوزراء السلوفيني يانيز جانسا و ستشمل المحادثات الوضع في أفغانستان والهجرة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة