وفاة طفل أفغاني وشقيقه يصارع الموت بعد تناولهما فطراً ساماً في بولندا

توفي طفل في الخامسة من عمره تم إجلاؤه من أفغانستان بمستشفى في بولندا، بعد تناوله نوعاً ساماً من الفطر، في حين يصارع شقيقه الموت، بحسب ما أفاد أطباء، اليوم (الخميس).

وقال ياروسلاف كيركوس، من مستشفى «سي زي دي» للأطفال في وارسو: «لقد تأكدنا من وفاة الطفل». وأضاف أن فرص نجاة شقيقه البالغ ست سنوات، الذي ساءت حالته منذ إجراء عملية زرع كبد، ضعيفة.

وأوضح مدير المستشفى ماريك ميغدال للصحافيين أن «وضعه مشابه لما كانت عليه حال أخيه الصغير قبل يومين». وأعرب عن أسفه لعدم تمكن المستشفى «من مساعدة الصبيين».

وصل الطفلان إلى بولندا في 23 أغسطس (آب) مع عائلتهما وبقيا في الحجر الصحي في مركز للمهاجرين في بلدة بودكوفا ليسنا، قرب العاصمة وارسو.

ونُقل الصبيان وشقيقتهما البالغة 17 عاماً إلى المستشفى يومي 26 و27 أغسطس، وما لبثت الفتاة أن خرجت منه لاحقاً.

وأفاد موقع «أوكو برس» الإخباري بأن والد الطفلين، وهو محاسب، عمل في الجيش البريطاني سنوات عدة، وتولى الجيش البولندي إجلاء الأسرة بطلب من بريطانيا.

وأشار الناطق باسم مكتب الهجرة ياكوب دودزياك، في وقت سابق من هذا الأسبوع، إلى أن ما مجموعه خمسة أشخاص طلبوا المساعدة الطبية بسبب مشكلات معوية، لكنهم لم يفيدوا في البداية عن تناولهم الفطر.

ونفى دودزياك تقريراً صحافياً ورد فيه أن الطفلين أكلا الفطر لأنهما لم يحصلا على ما يكفي من الطعام، مشيراً إلى أن المهاجرين يتلقون «ثلاث وجبات في اليوم». وأكد أن «موظفي مراكز الأجانب سيعملون بدافع هذا الحادث المؤسف على توعية النازحين الأفغان بعدم استهلاك منتجات مجهولة المصدر».

وقد أنجزت بولندا، الأسبوع الفائت، مهمة الإجلاء التي شملت إخراج 1231 شخصاً من كابول.

وسيبقى معظم الأشخاص الذين تم إجلاؤهم في بولندا بعد الانتهاء من الحجر الصحي الإلزامي. وأجلت القوات البولندية آخرين بناء على طلب دول ثالثة أو منظمات دولية.

 

الشرق الأوسط

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة