وزير خارجية بولندا عن دول البلطيق: “إننا نواجه نفس التحديات”

قال وزير الخارجية البولندي زبيغنيف راو يوم الاثنين بعد اجتماع لوزراء الخارجية والدفاع من بولندا ودول البلطيق في لاتيفيا، إن التعاون بين بولندا وإستونيا ولاتفيا وليتوانيا أمر طبيعي لأنهم يواجهون نفس التحديات والتهديدات.

وتابع راو : “لا يزال الوضع على الحدود الشرقية للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي متوترًا. إنه أمر مقلق بالنسبة لبولندا ودول البلطيق ، وبالتالي فإن تعاوننا وثيق للغاية ومكثف”. 

واضاف “الموقع الجغرافي والتاريخ المشترك يسمحان بإجراء تقييم مماثل للوضع الدولي. قال زبيغنيو راو: “إننا نواجه نفس التحديات والتهديدات ، وبالتالي فإننا نبني استجابة مشتركة لها”.

وتركزت محادثات يوم الاثنين على الوضع الأمني ​​في المنطقة ،و الاستجابة المشتركة للتهديدات التقليدية والمهجنة على حدود الدول الأربع على العمليات العسكرية والهجينة التي تنفذها روسيا وبيلاروسيا،كما تم مناقشة قضية التعاون داخل الناتو ووضع استراتيجية ردع قصيرة وطويلة المدى داخل الحلف.

يخطط وزراء خارجية بولندا وإستونيا وليتوانيا ولاتفيا لزيارة قاعدة Adażi العسكرية. تتمركز الوحدة العسكرية البولندية هناك. تقوم بتنفيذ مهام مجموعة قتال الكتيبة متعددة الجنسيات ، والتي بدورها يقودها الكنديون.

لفت راو الانتباه إلى التهديدات الواضحة التي شكلتها التدريبات العسكرية الروسية البيلاروسية الكبيرة الجارية الآن” زاباد 2021″، وأزمة الهجرة التي تزعم الدول الأربع أن بيلاروسيا هي من دبرتها في محاولة لزعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي.

وبدوره قال وزير الدفاع البولندي ماريوش بواشتشاك إن المحادثات تركزت على الأمن ، لا سيما في سياق مشاكل الهجرة مع بيلاروسيا ومناورات زاباد 2021.

وأضاف أن الوزراء ناقشوا أيضا خطط تدريبات عسكرية مشتركة تشارك فيها القوات المسلحة للدول الأربع.

ودعت الدول الأربعة الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو) بالاتحاد في وجه تدفق المهاجرين إلى الحدود مع بيلاروس والمناورة العسكرية الروسية البيلاروسية واسعة النطاق المسماة “زاباد”.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة