المعارضة النمساوية تنتقد مستشار بلادها بسبب موقفه من المجر وبولندا

أدانت المعارضة في البرلمان النمساوي ،المستشار سيباستيان كورتس، لدعوته إلى مزيد من الإنصاف تجاه بولندا والمجر وللتساهل فيما يتعلق باحترام سيادة القانون.

وقال كورتس في مقابلة مع صحيفة فرنسية “أعتقد أنه من الخطأ أننا نتحدث فقط عن بولندا والمجر طوال الوقت”  ، مضيفًا أن سيادة القانون والحقوق الأساسية يجب أن تنطبق بالتساوي على جميع الدول الأعضاء ، وليس فقط دول أوروبا الشرقية.

وتعرض المستشارة لانتقادات من قبل الحزب السياسي ليبرالي في النمسا(NEOS ) وحزب الاشتراكيين الديمقراطيين.

قالت كلوديا جامون المتحدثه باسم حزب NEOS الليبرالي للشؤون الأوروبية: “إذا اعتقد سيباستيان كورتس أنه من الخطأ تحديد بولندا والمجر في النقاش الدائر حول سيادة القانون ، فسألت نفسي عما إذا لم يلاحظ مدى تزايد تفكيك الحقوق الأساسية وحقوق الإنسان هناك”.

كما انتقد المتحدث باسم SPÖ للشؤون الأوروبية ، يورغ ليشتفريد ، كورتس “لوقوفه جانب الأنظمة الاستبدادية في المجر وبولندا ،(…) والتقليل من شأن تدهور حرية الصحافة والديمقراطية وحقوق المثليين في تلك البلدان.

عارض كورتس نهج الاتحاد الأوروبي في مهاجمة المجر وبولندا عدة مرات بسبب تراجع سيادة القانون، وفي عام 2019 اتهم الدول الأعضاء في أوروبا الغربية بتطبيق معايير مزدوجة فيما يتعلق بسيادة القانون.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة