بولندا ترسل المزيد من الجنود إلى حدود بيلاروسيا بعد وفاة مهاجرين

ارسلت بولندا 500 جندي إضافي إلى الحدود مع بيلاروسيا من أجل تعزيز حدودها في مواجهة ضغوط المهاجرين المتزايدة التي تقول وارسو إنها مدبرة من قبل بيلاروسيا وروسيا لزعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي في مؤتمر صحفي “نحن نتعامل مع عمل منظم بشكل جيد موجه من مينسك وموسكو.”

وصرح مورافيتسكي بعد لقائه بوزير الداخلية ورئيس حرس الحدود “سندافع عن حدود بولندا بعزم كامل”.

يأتي ذلك بعد العثور على جثث ثلاثة مهاجرين يوم الأحد بالقرب من الحدود البيلاروسية لاقوا حتفهم نتيجة انخفاض حرارة الجسم والإرهاق.و تمكن حرس الحدود البولنديون أيضًا من رؤية جثة امرأة عراقية (39 عاماً ) بالقرب من الحدود ، على الجانب البيلاروسي .

تواجه بولندا وليتوانيا العضوان في الاتحاد الأوروبي ، وهما جزء من الحدود الشرقية للكتلة ، ضغوطًا متزايدة من المهاجرين على حدودهما مع بيلاروسيا. ويقولون إنه “هجوم مختلط” من قبل نظام الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في مينسك بهدف زعزعة استقرار الاتحاد الأوروبي.

وقال مورافيتسكي إن المهاجرين من الشرق الأوسط وأفريقيا يدفعون أموالاً طائلة في بيلاروسيا ، حوالي 2500 دولار ، مقابل “الوهم” لنقلهم إلى ألمانيا ، لكنهم تركوا بعد ذلك من قبل الجنود البيلاروسيين في الغابات أو المستنقعات على الحدود مع بولندا.

وقالوا إن بيلاروسيا قامت بإعفاء مواطني بعض دول الشرق الأوسط من التأشيرة  من أجل تسهيل عملية الهجرة والسفر الى بيلاروسيا وثم دفعهم  نحو بولندا وليتوانيا.

تقوم بولندا وليتوانيا ببناء أسوار من الأسلاك الشائكة ، وزيادة الدوريات الحدودية وفرضت حالة طوارئ مؤقتة على طول حدودهما لوقف الهجرة غير الشرعية.

قالت السلطات إن هناك أكثر من 8000 محاولة لعبور غير قانوني من بيلاروسيا هذا العام ،منهم 3800 محاولة حتى الآن في في شهر ايلول/سبتمبر.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة