الرئيس البولندي يتهم بيلاروسيا بشن هجوم “مختلط” ضد دول شرق أوروبا

اتهم الرئيس أندريه دودا في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بيلاروسيا بقيادة “هجوم مختلط” ضد ضد دول الجناح الشرقي لحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي واستخدام المهاجرين بشكل موجه و فعال.

 

قال رئيس بولندا” منذ أسابيع عديدة ، كان نظام ألكسندر لوكاشينكا يجلب عشرات الآلاف من سكان الشرق الأوسط اليائسين إلى بلاده ، ويجبرهم على عبور حدودنا تحت هراوات الشرطة ويحاول إحداث “أزمة إنسانية” مصطنعة. ثم يخيم هؤلاء الأشخاص على الحدود ، بينما يتجاهل النظام البيلاروسي تمامًا عروضنا لإيصال المساعدات الإنسانية لهم ، لذلك فإن هؤلاء الناس ، المهاجرين ، يعاملهم النظام كبيادق في اللعبة السياسية ،مع انتهاك كرامتهم وحقوقهم الأساسية”.

وشدد دودا على أن بولندا لن تغير سياستها الحالية وستواصل حماية حدودها.

واضاف دودا” لن نفسح المجال في هذه الأزمة ، لأننا لا نوافق على استغلال الظروف الصعبة للمهاجرين ، في أنشطة  تستهدف أمن حدودنا. أنا أقول هذا أيضًا بصفتي رئيس دولة قادرة تمامًا على التمييز بين أزمة إنسانية وعملية مختلطة ، والتي شاركت مع حلفائها قبل أسابيع قليلة فقط في إنقاذ اللاجئين في مطار كابول “.

وذكر دودا أن الأعمال الوحشية التي قام بها النظام البيلاروسي ضد جيرانه وضد شعبه كانت إحدى القضايا التي لم تحظ بالاهتمام الدولي المناسب بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقال دودا إن مينسك سجنت حوالي 650 شابا معظمهم لأسباب سياسية ، بما في ذلك زعماء الأقلية البولندية في بيلاروسيا. وقال “نطالب بإطلاق سراحهم وتضامن دولي أكبر”.

لأكثر من عام ، شهدت بيلاروسيا احتجاجات حاشدة ضد نظام لوكاشينكو ، حيث تم اعتقال المئات من معارضيه ونفي العديد منهم. ويزعم لوكاشينكو ، الذي حكم بيلاروسيا لما يقرب من ثلاثة عقود ، أنه فاز في الانتخابات الرئاسية في أغسطس 2020 ، لكن منتقديه والغرب يقولون إن التصويت تم تزويره. 

وأشار الرئيس دودا  إلى أن ما يقرب من 150 ألف شخص من بيلاروسيا قد حصلوا على سكن وعمل في بولندا،وأكد أنهم دائما مرحب بهم وأن بولندا ستكون وطنهم طالما يرون ذلك مناسبًا وضروريًا.

 

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة