الداخلية البولندية تكشف حقائق جديدة عن “المهاجرين غير الشرعيين” ..بعضهم لهم صلة بتنظيمات ارهابية

أبلغ وزير الداخلية البولندي ،ماريوش كامينسكي ، بأن الوضع علي الحدود “متوتر” ، واوضح أن ” 50 شخصا من بين 200 معتقل في مراكز الاجانب مرتبطون بتنظيمات إرهابية ومتشددين وتشكيلات مسلحة وطالبان وداعش”.

وشرح وزير الداخليه  خلال مؤتمر صحفي ،الأثنين ، أنه تم استعادة الملفات المحذوفة من الهواتف للمعتقلين ،وتم العثور على المواد التي تثبت تطرفهم و تثبت أنهم شبان مدربون على القتال ، وشاركوا في أنواع مختلفة من التشكيلات المسلحة في الشرق الأوسط ، وأضاف أن بعض الأشخاص أخفوا هوياتهم أو استخدموا وثائق مزورة.

وقال كامينسكي “سأوصي الحكومة بتمديد حالة الطوارئ على الحدود البولندية البيلاروسية لمدة 60 يومًا “.

وبدوره قال  ستانيسواف جارين المتحدث باسم الوزير و منسق الخدمات الخاصة خلال المؤتمر الصحفي ” لقد أثبتنا هوية عدة مئات من المهاجرين غير الشرعيين ؛ من بينهم أشخاص يشكلون تهديدًا لجمهورية بولندا ، بما في ذلك أولئك المرتبطون بالمنظمات الإرهابية والتشكيلات المسلحة وذوي الماضي الإجرامي “.

وأضاف جارين أن “20 بالمائة من المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين في بولندا لهم صلات بالاتحاد الروسي ؛ ومن بين المعتقلين هناك شخص مرتبط بالدولة الإسلامية،و من بين المعتقلين ، أنصار الجماعات الإرهابية “.

وتابع جارين ” يخفي بعض الناس هذه الحقيقة ويحاولون إقناعهم بأنه لا علاقة لهم بروسيا”، وأشار إلى أن “الوثائق والأدلة تتعارض مع تأكيداتهم”.

وكشف جارين أن الجانب البيلاروسي يقوم بتقديم آقراص من المخدرات إلى المهاجرين باعتبارها (أدوية) من أجل مساعدتهم خلال طريقهم في العبور غير القانوني للحدود مع بولندا .

وأضاف أن المعلومات التي قدمها الجانب الليتواني أظهرت أن البيلاروسيين أعطوا إحدى مجموعات المهاجرين هناك ميثادون أفيوني قوي للغاية.

خلال المؤتمر ، قدم المتحدث باسم منسق الخدمات السرية ، ستانيسواف جارين ، صوراً من بطاقة ذاكرة (SD) عثر عليها ضباط بولنديون على أحد طرق الهجرة.

قال المتحدث ” من بين الصور التي تم الحصول عليها تعود لمواطن أفغاني ، ظهرت عمليات إعدام بقطع الرأس ، وكذلك جثث القتلى وصور لترسانة من الرشاشات”.

اعتبارًا من 2 ايلول/سبتمبر ، تم فرض حالة الطوارئ في المنطقة الحدودية مع بيلاروسيا ، أي في جزء من مقاطعتي Podlaskie و Lubelskie. ويغطي 183 مدينة. تم تقديمه لمدة 30 يومًا بموجب مرسوم الرئيس أندريه دودا ، الصادر بناءً على طلب مجلس الوزراء.

 

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة