انطلاق جولة جديدة من المفاوضات البولندية-التشيكية حول منجم Turów

صرح Marcin Przydacz نائب وزير خارجية بولندا من أن المفاوضات مع جمهورية التشيك حول مستقبل منجم Turów لا يمكن أن تستمر إلى أجل غير مسمى ،ويمكن أن تبوء بالفشل ، إذا لم يكن الجانب التشيكي راغباً بالتوصل إلى اتفاق ،وأضاف أن بولندا تريد الحفاظ على أفضل العلاقات الممكنة مع جيرانها.

وتستمر المحادثات البولندية التشيكية المتعلقة بمنجم Turów ، والتي بدأت صباح الأربعاء بعد أن قدمت بولندا اقتراحاً جديداً للتشيك حول مستقبل المنجم الذي لاتريد بولندا اغلاقه .

قال نائب وزير الخارجية ،الخميس “إذا توصل مفاوضونا ، إلى نتيجة مفادها أن الجانب التشيكي ليس مهتمًا حقًا بقبول عرضنا ، أو التوصل إلى حل بناء … يمكنني أن أتخيل … بأن هذه المحادثات ستنتهي بفشل ذريع .. عن الجانب التشيكي “.

بعد الجولة الأخيرة من المفاوضات في براغ ، قال وزير المناخ البولندي ، ميخاو كورتيكا للصحفيين إن “كل كلمة لها أهميتها ، فهذه قضايا صعبة ومعقدة تتطلب الكثير من الاهتمام”.

وأكد كورتيكا أن الوفد البولندي وصل بعزم ويأمل أن يحقق اليوم الخميس نتيجة تتماشى مع مصالح المجتمعات المحلية.

وتريد التشيك إغلاق المنجم الواقع بالقرب من الحدود التشيكية بسبب آثاره على المياه الجوفية في المنطقة وتقدمت بشكوى رسمية ضد بولندا إلى محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي (CJEU) .

في 20 ايلول/سبتمبر ، أمرت محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي (CJEU) الحكومة البولندية بدفع غرامة يومية قدرها 500.000 يورو لعدم اتباعها حكم 21 ايار/مايو الذي يطالب بوقف العمليات في المنجم.

بعد قرار (CJEU) ، قالت الحكومة البولندية إنها لن تغلق المنجم المتنازع عليه وبدأت جولة جديدة من المحادثات مع التشيك حول هذه القضية ، وقدمت عرضاً جديداً.

قال رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي يوم الأحد إنه بموجب الاقتراح ، يمكن لسكان المناطق الحدودية الحصول على دعم مالي من بولندا للمشاريع المتعلقة بالمياه ، وإنشاء حواجز ضوضاء إضافية وإجراءات أخرى.

وبالمقابل قال، ريتشارد برابيك ، وزير البيئة التشيكي ، إن المفاوضات لا تتعلق فقط بالتعويضات المالية والاستثمار في جمهورية التشيك ، ولكن أيضًا بالعديد من القضايا الفنية ذات الصلة.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة