“مراسلون بلاحدود” تدين ممارسات الشرطة البولندية ضد صحفي في غازيتا فيبورتشا

صادرت الشرطة البولندية في مدينة جيلونا جورا الغربية ،يوم السبت، جميع الأجهزة المحمولة و جهاز الكمبيوتر الخاص بصحفي في غازيتا فيبورتشا ، بسبب ارسال تهديدات لأحد السياسيين.

قال المتحدث باسم شرطة وارسو ، سيلفيستر مارتشاك ، إن الشرطة اكتشفت صدور تهديدات ضد سياسيين بولنديين في أحزاب سياسية مختلفة ،  من عنوان الـ IP الخاص بالصحفي.

قال مارتشاك: “تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى عنوان IP والعنوان فعلي”. وتابع المتحدث “أثناء دخولنا الشقة ، لم يكن لدينا علم بأننا سنتعامل مع صحفي”.

يوم السبت ، نشرت صحيفة” غازيتا فيبورتشا” أن الصحفي بيوتر باكسيليروفيتش قد أُمر بتسليم جهاز الكمبيوتر المحمول الخاص به “الذي يحتوي على مواد يحميها قانون السرية الصحفي.

وأضافت الصحيفة أن “الضباط صادروا أيضا حواسيب الصحفي (الأخرى) المحمولة وهاتفه”.

أخبر مارتشاك أن ضباط الشرطة يتبعون إجراءً واحدًا عند التعامل مع التهديدات. وقال “لا يهمنا إذا كان أحدهم من الجانب الأيمن أو الأيسر من المشهد السياسي ، أو ما إذا كان في الوسط”.

وقال أيضًا إنه بموجب اللوائح الحالية ، يمكن للشرطة إجراء تفتيش ومصادرة الأشياء دون أمر قضائي. وقال مارتشاك “هذا النشاط لا يتطلب سوى مصادقة (لاحقة)”.

وأضاف “الأهم هو التحرك بسرعة لأن التأخير يمكن أن يكون له أثر كبير في تأمين الأدلة أو القبض على الجاني”.

وفي بيان نُشر على موقع صحيفته على الإنترنت ، نفى باكسلروفيتش بشدة إرسال أي تهديدات لأي شخص.قائلاً “آمل أن يتم توضيح هذا الأمر في أقرب وقت ممكن. لم أقم مطلقًا في حياتي بإرسال تهديدات جنائية لأي شخص ، بما في ذلك البرلمانيون البولنديون…(…)  كيف سأستخدم عنوان IP الخاص بي ،بدون اخفاءه ، لإرسال تهديدات إجرامية إلى أي شخص ، وخاصة الشخصيات العامة ، بما في ذلك نواب الحزب الحاكم”.

كما أصدرت منظمة “مراسلون بلا حدود” الدولية التي تراقب حرية الصحافة في أنحاء العالم بيانا تدين فيه تصرفات الشرطة ضد الصحفي في صحيفة “غازيتا فيبورتشا”. وكما يشير ، فإنها قد “تنتهك القانون البولندي والالتزامات الدولية”.

التعليقات مغلقة.

error: حقوق المحتوى محفوظة ، استخدم زر المشاركة